مسؤول إسرائيلي يكشف عن تعداد الميليشيات الإيرانية في سوريا

تاريخ النشر: 26.01.2018 | 15:01 دمشق

تلفزيون سوريا

كشف المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي أمس الخميس 25 من كانون الثاني عن تعداد عناصر الحرس الثوري الإيراني الذين ينتشرون في سوريا وعدد المليشيات التي تتبع لإيران هناك، واصفاً سوريا بــ " أكبر معسكر  إيراني في العالم".

 

وقال "داني دانون : " إن إيران تملك 3000 عنصر من الحرس الثوري الايراني ينتشرون في سوريا، و82 ألف مسلح من ميليشيات أجنبية وسورية، تقودهم إيران، وأضاف أن ما كشف عنه كان سرياً. لكن معرفته مهمة "ليفهم العالم التهديد الإيراني المتزايد".

 

9 آلاف مقاتل من ميليشيا حزب الله

نحو 10 آلاف مقاتل جندتهم إيران من نواحي الشرق الأوسط، العراق، أفغانستان، والباكستان. كما تقود 60 ألف مسلح سوري.

وعن تعداد عناصر ميليشيا حزب الله اللبناني في سوريا، قال السفير الإسرائيلي : إن "الحزب" أرسل 9 آلاف مقاتل. وأوضح أن من بين مجمل من تقودهم إيران هناك نحو 10 آلاف مقاتل جندتهم من نواحي الشرق الأوسط، العراق، أفغانستان، والباكستان. وأن إيران تقود 60 ألف مسلح سوري.

وطالب المسؤول الإسرائيلي مجلس الأمن باتخاذ عمل معين ضد إيران وخطوات للحد من النفوذ الايراني في سوريا.

وأشار دانون الى أنه في العام 2014، نحو 17% من الإنفاق الايراني الحكومي يخصص للجيش والإنفاق العسكري، بينما في عام 2017 فقد زادت النسبة الى 22%. "هذا يعني 23 مليار دولار أنفقت على الصواريخ، الأسلحة وشتى أنواع الأدوات القتالية الحربية.

 

ونادراً ما تقدم إيران أرقاماً عن تعداد ميليشياتها التي تنتشر في سوريا والعراق أو عدد قتلاها، وكانت آخر حصيلة قدّمتها منظمة "المحاربين القدامى" في آذار الماضي، بيّنت فيها مقتل 2100 مسلح إيراني دون تحديد عدد القتلى الأجانب.

وتنكر طهران إرسالها قوات إيرانية للقتال في سوريا أو ميليشيات من أفغانستان وباكستان، وتكتفي بإعلان إرسال مستشارين عسكريين. ولواء فاطميون يُعدّ أكبر ميليشيا عسكرية تنشرها إيران في العراق وسوريا، وقوامها مسلحون من الأقلية الشيعية في أفغانستان.

 

ألفا قتيل من ميليشيا "فاطميون"

وأعلن مسؤول في لواء فاطميون الأفغاني، السبت 6 من كانون الثاني عن عدد قتلى الميليشيا التي تشارك في القتال إلى جانب قوات النظام على الأرض السورية.

وقال زهير مجاهد المسؤول الثقافي في المليشيا: إن لواء فاطميون من المسلحين الشيعة الأفغان دخل الحرب في سوريا منذ خمس سنوات. وأضاف في مقابلة مع صحيفة "الشرق" الإيرانية، إن "اللواء قدّم أكثر من ألفي قتيل و8 آلاف جريح في خدمة الإسلام"

وفي العام الماضي أفادت "هيومن رايتس وتش" بأن الأطفال الأفغان الذين يبلغون من العمر 14 عاماً يتمُّ تجنيدهم للقتال في سوريا من قبل الحرس الثوري الإيراني.

 

ونشرت صحيفة الجارديان تقريراً عام 2015، تحدثت فيه عن تجنيد السلطات الإيرانية اللاجئين الأفغان في البلاد -يقدر عددهم بثلاثة ملايين - للقتال في سوريا من خلال تقديم رواتب شهرية، وإقامة دائمة في إيران.

وكشفت الصحيفة عن عمليات تجنيد يومية للاجئين الأفغان في مدينتي مشهد وقم الإيرانيتين، حيث يعيش أكبر عدد من اللاجئين الأفغان.

وبحسب وسائل إعلام إيرانية فإن معظم قتلى المليشيات الشيعية يتم دفنهم في مقبرة مخصصة "للمدافعين عن مراقد أهل البيت تدعى "بهشت معصومة" في مدينة قم.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا