مسؤول أميركي: قلنا لأردوغان لا يمكن الثقة ببوتين في سوريا

تاريخ النشر: 31.01.2020 | 10:38 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

حذّر المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري أمس الخميس، من نشوب أزمة دولية جراء نزوح قرابة 700 ألف سوري باتجاه الحدود التركية، إثر الحملة العسكرية التي يشنها النظام بدعم من روسيا.

وقال جيفري في تصريحات صحفية أمس الخميس، إنَّ "الولايات المتحدة قد تلجأ إلى التدخل العسكري في حال لجوء النظام للسلاح الكيميائي".

ولفت جيفري، إلى أنَّ الرئيس التركي يمتلك الخبرة بخصوص الوضع في سوريا، مضيفاً: "هو (أردوغان) شريك لنا، وحليفنا في حلف شمال الأطلسي، ونحن نقف إلى جانبه". وتابع: "لقد قلنا له (أردوغان) إنه لا يمكن الثقة بـ (الرئيس الروسي فلاديمير بوتين) فيما يخص سوريا، واليوم يرى نتائج ذلك".

وأكد المسؤول الأميركي أن الطائرات الحربية لنظام الأسد وروسيا، شنت 200 غارة جوية على إدلب خلال الأيام 3 الأخيرة. وأضاف: "قرابة 700 ألف شخص نزوحوا من مناطقهم، باتجاه الحدود التركية، وقد ينجم عن ذلك أزمة دولية".

 ووصف جيفري الهجمات على إدلب بـ "غير المقبولة"، وقال إنَّ "قوات الأسد المدعومة من روسيا، تجنّد اللاجئين من أجل ممارسة الضغط على تركيا، وهذا غير مقبول".

وسيطرت قوات نظام الأسد مدعومةً بميليشيات إيرانية مساندة لها وغطاء جوي روسي مكثف، ليل الثلاثاء - الأربعاء، على مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، بعد معارك عنيفة خاضتها الفصائل العسكرية، في ظل اتباع روسيا و"النظام" سياسة الأرض المحروقة.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا أمس ، نزوح أكثر من 47 ألفَ عائلة، أي ما يقارب 268 ألف نسمة، من ريف إدلب منذ الـ 16 من الشهر الجاري، توزّعوا على 134 قرية وبلدة ومخيماً.

 
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا