مسؤول أممي يندد بظروف احتجاز المدنيين بمناطق سيطرة "قسد"

تاريخ النشر: 02.07.2019 | 21:09 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

ندد مسؤول أممي خلال الدورة الـ 41 لمجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة المنعقدة في مدينة جنيف السويسرية، بظروف احتجاز المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا.

وقال باولو سيرجيو بينهيرو رئيس لجنة التحقيق المستقلة حول سوريا التابعة للأمم المتحدة، "إن آلاف المدنيين النازحين جرى احتجازهم بمخيمات مؤقتة وسط ظروف فظيعة وغير إنسانية، عقب نهاية هيمنة تنظيم "الدولة" الإرهابي في المنطقة".

وأضاف "معظم النازحين جرى احتجازهم بحكم الواقع من قبل قوات سوريا الديمقراطية، هذا الوضع أدى إلى وفيات كان يمكن تجنبها لحوالي 240 طفلا بسبب نقص المساعدات الطبية والإنسانية".

ونوه المسؤول الأممي على أن مخيم الهول بمحافظة الحسكة يضم نحو 73 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال الذين لم تتخطى أعمارهم الـ 12 عاماً.

كما شدد على أن وضع 3500 طفل بالمخيم في حد ذاته مصدر قلق، فهؤلاء الأطفال على حد قوله بحاجة ماسة لإعادة التأهيل النفسي والاجتماعي وهم عرضة للاستغلال.

وأكد على أن بعض هؤلاء الأطفال بلا جنسية ويواجهون مع أمهاتهم خطر إبعادهم عن أسرهم، فهم ضحايا ويحتاجون إلى إعادة التأهيل وإعادة الإدماج.

وختم بينهيرو حديثه عن مأساة الشعب السوري بشكل عام والذي يتم تجاهله خلال السبع أوام الأخيرة، وقال "تشهد بلادهم انتهاكات كثيرة في حقوق الإنسان، ويشكل المدنيون المجموعة الأكثر ضحية لتلك الانتهاكات".

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير