مسؤول أممي يحذر من مذابح حقيقية في إدلب

تاريخ النشر: 24.02.2020 | 22:23 دمشق

حذر نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا مارك كتس، من مذابح حقيقية بحق المدنيين في إدلب، جراء استمرار هجمات نظام الأسد وداعميه.

وقال كتس في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين "إن إدلب تحولت لساحة حرب بسبب استمرار هجمات النظام وداعميه، وإن أكثر من 3 ملايين مدني محاصرون فيها، ولا شك أننا سنشهد مذابح حقيقية بحق المدنيين".

وأضاف أن الهجمات تسببت بنزوح أكثر من مليون مدني باتجاه الحدود التركية، والأمم المتحدة ترسل 50 شاحنة مساعدات إلى إدلب يومياً، وتهدف إلى رفع هذا العدد إلى مئة.

وأوضح المسؤول الأممي أن سوريا لم تشهد نزوحاً للمدنيين مشابهاً للنزوح الأخير منذ بدء الثورة السورية عام 2011، وأنه خلال بضعة أشهر تعرضت عدة مشافٍ ومدارس وأسواق شعبية ومخابز وخزانات المياه لغارات جوية وقصف.

وتابع قائلاً "هناك الآن مجتمع يعاني من الصدمة والخوف، والناس يفرون باتجاه الحدود بسبب الخوف".

وبخصوص اعتبار هذه الهجمات جرائم حرب قال كتس "الأمم المتحدة وثقت جرائم الحرب التي ارتكبت من قبل في سوريا عدة مرات، والمحاكم هي من ستقرر في المستقبل ما إذا كانت الهجمات المستمرة ضد المدنيين في إدلب جرائم حرب أم لا".

كما شدد كتس على أن الأمم المتحدة تبحث مع تركيا لتعزيز تدفقات المساعدات عبر الحدود إلى شمال غرب سوريا، والسماح بإجلاء المزيد ممن يحتاجون لمساعدة طبية عاجلة مثل الأطفال الموضوعين في الحضانات.

 

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا