مسؤول أممي: هجمات البراميل المتفجرة الأكثر كثافة منذ 15 شهراً

تاريخ النشر: 07.05.2019 | 20:05 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال ديفيد سوانسون المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا إن هجمات نظام الأسد بالبراميل المتفجرة على مناطق خفض التصعيد في إدلب كانت الأكثر كثافة والأسوأ منذ 15 شهراً.

وفي تصريح لوكالة الأناضول التركية عبر المسؤول الأممي عن قلق المنظمة الأممية بشأن تصاعد العنف الذي تسبب بفقدان العديد من المدنيين لمنازلهم وممتلكاتهم، واستنكر استخدام نظام الأسد للبراميل المتفجرة في منطقة مكتظة بالسكان، واصفا ذلك بأنه "أمر مثير للاشمئزاز".

كما دعا سوانسون نظام الأسد للامتثال للقوانين الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حيث شدد على أن المعلومات تفيد بأن النظام خلال الأيام الأخيرة، استخدم ذخائر مختلفة، تشمل البراميل المتفجرة، في قصف مناطق بمحافظات إدلب وحلب وحماة.

بدوره قال المتحدث باسم مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة، جنس لايركي، أن الأمم المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء تدهور الوضع الإنساني والخسائر المدنية والأضرار التي لحقت بالمرافق الأساسية والحيوية في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وأضاف أن 4 مراكز صحية خرجت من الخدمة مؤخرا جراء تعرضها لهجمات جوية؛ الأمر الذي أدى لحرمان آلاف المدنيين من الخدمات الطبية، كما تعرضت العديد من مدارس إدلب وحماه لأضرار جسيمة.

ودعا لايركي إلى إنهاء العنف في منطقة خفض التصعيد، حاثا كافة الأطراف على ضرروة الالتزام بمسؤولياتهم في نطاق القانون الدولي لحقوق الإنسان، وحماية المدنيين ومرافق البنية التحتية.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان