مسؤولون لبنانيون يعلقون على قرار المحكمة الخاصة باغتيال الحريري

تاريخ النشر: 18.08.2020 | 23:06 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

تشابهت ردود الأفعال السياسية اللبنانية حول الحكم الذي أصدرته المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، اليوم الثلاثاء، في قضية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، والذي دانت فيه سليم عياش، أحد كوادر حزب الله اللبناني، فيما برأت المتهمين الثلاثة الآخرين (حسن مرعي، وحسين عنيسي، وأسد صبرا).

وقال سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني السابق وابن رفيق حريري خلال كلمة له في مقر المحكمة في لاهاي "إن المطلوب ممن يحمي القتلة تسليمهم للمحكمة".

وأضاف الحريري أن "المحكمة الدولية أثبتت أنها غير مسيسة، وأن الجهة التي تحمي القتلة تتحمل مسؤولية سياسية ووطنية"، وطالب الجميع بـ "التعاون لتجاوز هذه القضية التي نكبت لبنان".

وأشار إلى أن "المحكمة حكمت ونحن باسم عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وجميع عائلات الشهداء نقبل حكم المحكمة"، وأكد أيضاً: "نريد تنفيذ العدالة ولا تنازل عن حق الدم"، وأن "مطلب اللبنانيين الذين نزلوا بمئات الآلاف بعد جريمة الاغتيال هو الحقيقة والعدالة وستُنفّذ مهما طال الزمن"، وطالب أن "تؤسس الحقيقة في جريمة اغتيال الحريري لمعرفة الحقيقة لكل الأبرياء الذين سقطوا بانفجار مرفأ بيروت ولكل من دُمرت بيوتهم ومصالحهم دون سبب أو مبرر ولا تنازل عن حق بيروت".

بدوره قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الثلاثاء، إن "تحقيق العدالة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه يتجاوب مع رغبة الجميع في كشف ملابسات هذه الجريمة البشعة التي هددت الاستقرار والسلم الأهلي في لبنان وطالت شخصية وطنية لها محبوها وجمهورها ومشروعها الوطني".

دعا عون إلى أن يكون "الحكم الذي صدر اليوم عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مناسبة لاستذكار مواقف الرئيس الشهيد ودعواته الدائمة إلى الوحدة والتضامن وتضافر الجهود من أجل حماية البلاد من أي محاولة تهدف إلى إثارة الفتنة"، بحسب مراسلة تلفزيون سوريا في لبنان.

أما رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، فقال في بيان له اليوم "نستذكر اليوم الشهيد رفيق الحريري الذي ترك بصمات مضيئة في تاريخ لبنان وستبقى إنجازاته في حاضر ومستقبل اللبنانيين"، معبراً عن أمله في أن "يشكل حكم المحكمة الدولية، معبرا لإحقاق العدالة وإرساء الاستقرار".

من جهته أيضاً، قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برّي، في بيانه إنه "وبعد حكم المحكمة الخاصة، يجب أن نربح لبنان الذي آمن به الرئيس الشهيد (رفيق الحريري) وطنا واحدا موحدا"، داعياً إلى أن يكون "لسان حال اللبنانيين العقل والكلمة الطيبة"، بحسب وكالة الأناضول التركية.

وقال رئيس الحكومة السابق تمّام سلام، إنّ "قرار المحكمة هو ساعة للتأمل وإعمال العقل، والتفكر في سبل إنقاذ البلاد مما هي فيه والسعي رغم كل المرارات، للحفاظ على الوحدة الوطنية"، مضيفاً في بيان له اليوم الثلاثاء أنه "أخيرا قالت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان كلمتها في قضية حفرت عميقا في قلب وضمير كل مواطن لبناني حر، هي جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي أريد منها تعميم الظلام في بلد النور، وقتل الحلم باستقلال حقيقي للبنانيين".

يذكر أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان حددت يوم 21 سبتمبر/ أيلول المقبل موعدا يتم فيه إصدار العقوبة بحق عياش في اغتيال الحريري، والذي اتهمته المحكمة بجريمة قتل الحريري عمدًا عبر استعمال مواد متفجرة، بالإضافة إلى جريمة قتل 21 شخصاً آخر عمداً، ومحاولة قتل 226 شخصاً.