مسؤولون عراقيون يعلّقون على انخفاض منسوب دجلة والفرات

تاريخ النشر: 15.05.2021 | 23:20 دمشق

إسطنبول - وكالات

حمّل مسؤولون عراقيون تركيا مسؤولية انخفاض منسوب نهري دجلة والفرات اللذين أثرا في على حياة الزراعية وعلى خدمات الكهرباء، وغيرها، في العراق وسوريا.

"لجنة الزراعة والمياه النيابية" في العراق، قالت اليوم السبت، إن تركيا لم تلتزم بالاتفاقيات العالمية للدول المتشاطئة، وذلك بعد انخفاض منسوب نهري دجلة والفرات، اللذين ينبعان من الأراضي التركية ويصبان في العراق.

وقال عضو اللجنة، عبد الأمير الدبي، إن وزارة الموارد المائية العراقية تتابع الملف بشكل منفرد، مطالبا وزارة الخارجية بالقيام بدورها ومفاتحة الأمم المتحدة تجاه سياسات تركيا حول المياه.

ويعتقد عبد الأمير الدبي، أن تركيا أنشأت سدودا على منابع ومسار نهري دجلة والفرات، ما أدى إلى انخفاض حصة العراق المائية، بالرغم من وجود اتفاقيات، وفق وكالة "واع" العراقية.

 من جهته، أوضح المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، علي راضي، أن إيرادات نهري دجلة والفرات قلت نحو 50% عن معدلاتها عام 2020.

وخلال الشهرين الأخيرين، انخفض منسوب مياه الفرات في سوريا بشكل كبير، ما أدى لتعطل عشرات محطات المياه عن العمل وتوقف خدمة توليد التيار الكهربائي في مناطق شمال شرقي سوريا، حيث تسيطر "الإدارة الذاتية".

وتتهم "الإدارة الذاتية" تركيا بحبس مياه نهر الفرات، منذ 27 من كانون الثاني الماضي، عبر ضخ كمية لا تزيد على 200 متر مكعب في الثانية من المياه إلى الأراضي السورية.

وتقول إن هذه الكمية أقل من المتفق عليها بين سوريا وتركيا عام 1987، وهي 500 متر مكعب في الثانية إلى الأراضي السورية، بينما يحصل العراق على نحو 60% من هذه الكمية.