مسؤولة روسية: ألفا طلب لمساعدة محتجزات في مخيمات شمال شرقي سوريا

مسؤولة روسية: ألفا طلب لمساعدة محتجزات في مخيمات شمال شرقي سوريا

مخيم الهول VOA
أشارت المفوضة الروسية إلى أنها تواصلت مع الصليب الأحمر بخصوص المحتجزين الروس - VOA

تاريخ النشر: 29.06.2022 | 07:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت مفوضة حقوق الإنسان الروسية، تاتيانا موسكالكوفا، إنها تلقت أكثر من ألفي طلب لمساعدة فتيات من أقارب الروس المحتجزين في مخيمات شمال شرقي سوريا.

وفي كلمة لها أمام اجتماع مجلس الدوما الروسي، أوضحت موسكالكوفا أنه "أتت إلي مجموعة كبيرة من النساء بناتهن في سوريا"، مضيفة أن "هناك أكثر من 2000 طلب في الوقت الحالي".

وأكدت المسؤولة الروسية على أن "أولئك الموجودين في مخيم الهول بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية، وقالت تواجهنا صعوبات في الوصول إلى المنطقة"، مشيرة إلى أنها تواصلت مع الصليب الأحمر بخصوص المحتجزين الروس، وفق ما نقلت وكالة "تاس".

الأطفال الروس في مخيمات شمال شرقي سوريا

وفي 23 من شباط الماضي، أجرى وفد طبي روسي زيارة إلى مخيمي الهول وروج في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، وتسلّم 9 أطفال من أبناء مقاتلي "تنظيم الدولة"، كانوا محتجزين لدى "قوات سوريا الديمقراطية" في مخيم روج.

ومطلع العام الجاري، أعلنت المفوضة الروسية لحقوق الطفل، ماريا لفوفا بيلوفا، أنها تلّقت نحو ألف طلب للبحث عن أطفال روس من أبناء مقاتلي "تنظيم الدولة" في شمالي سوريا وإعادتهم إلى ذويهم.

ووفق إحصاءات روسية رسمية، أعادت موسكو منذ العام 2017، نحو 240 طفلاً من العراق وسوريا من أبناء مقاتلي التنظيم من داخل مخيمي الهول وروج في ريف الحسكة، إلى ذويهم في روسيا.

مخيمات شمال شرقي سوريا

يشار إلى أنه، وفقاً لأرقام نشرتها منظمة "هيومن رايتس ووتش" في آذار الماضي، هناك ما يقرب من 43 ألف أجنبي، بينهم 27 ألفاً و500 قاصر، محتجزون لدى "قسد" في شمال شرقي سوريا، ويتوزّعون بين رجال موقوفين في سجون، ونساء وأطفال محتجزين في مخيّمات.

وفي مخيم "الهول" المكتظ بالنازحين، يقطن نحو 56 ألف شخص، بينهم أكثر من 40 ألف طفل، ويضمّ أكبر عدد من نساء وأطفال عناصر "تنظيم الدولة"،  يصل عددهم إلى نحو 11 ألف شخص، ويعاني قاطنوه ظروفاً إنسانية صعبة، وفق بيانات الأمم المتحدة.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار