مسؤولة بريطانية: الوضع الإنساني يزداد سوءاً في سوريا

تاريخ النشر: 10.05.2022 | 17:18 دمشق

آخر تحديث: 15.05.2022 | 13:15 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت الناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، روزي دياز، عبر تسجيل فيديو نشرته على حسابها في "تويتر"، اليوم الثلاثاء، إن الوضع الإنساني في سوريا يزداد سوءاً.

وأضافت: "لقد دخل الصراع في سوريا عامه الثاني عشر، والوضع الإنساني يزداد سوءاً، ومن الضروري وجود استجابة جماعية لضمان عدم نسيان الشعب السوري".

وتابعت دياز: "سنواصل دعمنا لسوريا كما العادة، وها نحن نعلن اليوم عن برنامج جديد بقيمة 158 مليون من المعونات للسوريين لمساعدتهم على إعادة بناء حياتهم".

ويأتي حديث دياز مع إعلان المانحين في مؤتمر مستقبل سوريا والمنطقة بالعاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم الثلاثاء، تقديم أكثر من 5 مليارات دولار دعماً للشعب السوري، مؤكّدين عدم تمويل إعادة الإعمار في سوريا قبل الوصول إلى حل سياسي.

 

الوضع الإنساني في سوريا

وأكّد المانحون في أعمال الدورة السادسة لـ مؤتمر بروكسل الذي سيُصدر بيانه الختامي، في وقتٍ لاحق مساء اليوم، عدم تمويل إعادة الإعمار والبنى التحتية في سوريا "ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي يتماشى مع قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة".

وقال مفوّض السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إنّ 90% من الشعب السوري يعيشون في فقر، و60% لا يستطيعون الحصول على الغذاء بشكل منتظم.

وأضاف بوريل أنّ المفوضية الأوروبية تعهّدت بتقديم مبلغ 3 مليارات يورو لدعم الشعب السوري، في حين أعلن الاتحاد الأوروبي بتخصيص مليار دولار إضافي للاجئين السوريين، بعد تخصيصها مبلغ 560 مليون يورو، في وقتٍ سابق من العام الجاري 2022.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار