مركز حميميم يتحدث عن تخطيط لهجوم كيماوي في إدلب

12 أيلول 2020
إسطنبول- وكالات

أعلن رئيس ما يسمّى "المركز الروسي للمصالحة في سوريا"، ألكسندر غرينكيفيتش، اليوم السبت، أن "هيئة تحرير الشام" تخطط لتنفيذ هجوم كيماوي في جنوبي محافظة إدلب.

وقال غرينكيفيتش، إنه حصل على معلومات تفيد أن الهيئة تخطط للقيام بالهجوم الذي وصفه بـ "الاستفزازي" في منطقة "جبل الزاوية" بوجود ومشاركة مراسلين لوسائل إعلام أجنبية، بهدف اتهام جيش النظام باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، بحسب زعمه.

اقرأ أيضاً: تقرير ألماني: "نظام الأسد" نفّذ أكثر مِن 300 هجوم كيماوي

وسبق أن أعلن الروس مرات عديدة عن تخطيط "هيئة تحرير الشام" لشنّ هجوم كيماوي، عبر تصريحات صادرة من وزارة الدفاع الروسية أو مركز حميميم، وآخر تلك التصريحات كانت في التاسع من تموز الماضي، حين أعلنت الدفاع الروسية عن استعداد الهيئة "لتنفيذ استفزاز كيميائي" جديد في عدد من البلدات في ريف إدلب بهدف اتهام قوات النظام.

وغالباً ما تتزامن تصريحات الهجوم الكيماوي المفترضة مع تحرّك دولي أو حدوث مستجدات على الساحة السياسية أو العسكرية الخاصة بسوريا.

 وتأتي تصريحات رئيس المركز الروسي اليوم بالتزامن مع ذكرى انضمام نظام الأسد إلى "اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية" في أيلول 2013، عقب ارتكابه مجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقية، في 21 آب 2013.

ويتخوّف أهالي منطقة "خفض التصعيد" في إدلب، أن تكون تلك التصريحات مقدّمة لتنفيذ غارة كيماوية من قبل نظام الأسد على إحدى مدنهم، كما جرت العادة في حوادث سابقة أهمها مجزرة "خان شيخون" في نيسان 2017، التي راح ضحيتها أكثر من 100 مدني.

مقالات مقترحة
تركيا بين ذروتي كورونا.. تضاعف في الإصابات وتمهيد لإجراءات صارمة
معلومات مفيدة حول كورونا للمهاجرين واللاجئين في ألمانيا
وفاة أربعة أشخاص بفيروس كورونا في الرحيبة بريف دمشق