مركز أبحاث: نصف السوريين في تركيا لن يعودوا إلى وطنهم

تاريخ النشر: 28.11.2020 | 08:40 دمشق

آخر تحديث: 28.11.2020 | 08:42 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

أظهر مسح شامل حول اللاجئين السوريين قدِّم إلى البرلمان التركي أن "معظم السوريين كانوا سعداء في تركيا، وأكثر من نصفهم على استعداد للبقاء بدلاً من العودة إلى وطنهم".

ووفقاً للتقرير واستطلاع الرأي الذي أجراه "مركز أبحاث الهجرة والاندماج"، التابع للجامعة التركية الألمانية في إسطنبول، فإنه "خلال السنوات الثلاث الماضية، لوحظ أن معدل السعادة بين السوريين في تركيا ارتفع بسرعة".

وقال مدير المركز، مراد أردوغان، إن نسبة السوريين الذين قالوا "لن أعود إلى سوريا أبداً، كانت 16.7 %، وفي العام 2019 ارتفعت إلى 51.8 %.

وأوضح أنه في العام 2017، قال 60 % من اللاجئين السوريين إنه "إذا انتهت الحرب ووصلت حكومة جديدة يمكنني العودة"، مشيراً إلى أن هذه النسبة انخفضت إلى 30 % في العام 2019.

ورأى أردوغان أن هذا "تحوّل هائل، يبدو أنهم فقدوا الأمل في بلدهم"، مضيفاً أنه مع منح تركيا حقوق الجنسية لبعض السوريين، يتزايد عدد الذين يريدون أن يصبحوا مواطنين أتراكاً".

وبحسب التقرير فإن "عدد السوريين الذين يريدون ازدواج الجنسية آخذ في التناقص، ويفضلون جنسية واحدة هي التركية".

وقارن أردوغان بين السوريين في تركيا والأتراك في ألمانيا، موضحاً "فكروا بالأتراك في ألمانيا، كان لديهم بلد يعودون إليه، لكنهم لم يفعلوا ذلك، السوريون ليس لديهم بلد يذهبون إليه، وقد ترسخوا هنا".

ووصف أوضاع السوريين في تركيا بأنه "لا يقل عن معجزة"، حيث إن نسبة من يعيشون في المخيمات لا تتجاوز 1 %، ويعيش معظم السوريين جنباً إلى جنب مع الأتراك"، موضحاً أنه "بعيداً عن السوريين، هناك قرابة ثلاثة ملايين شخص في تركيا ينتقلون إلى محافظات أخرى، ما شكّل عقلية قبول الوافد الجديد في المجتمع التركي".

وأشار إلى أن "في ألمانيا يعيش نحو 530 ألف سوري، وفي السويد 130 ألف، ولا يوجد في بلد آخر أكثر من 50 ألف سوري، بينما يوجد في منطقة إسنيورت في مدينة إسطنبول وحدها حوالي 220 ألف سوري".

كما تناول التقرير موضوعات أخرى تتعلق بعدد الأطفال السوريين المولودين في تركيا، وعدد الذين يذهبون إلى المدارس، ونسبة النساء السوريات والعاملات منهن.

 

السوريون في تركيا: عبء يتزايد وإحدى أبرز ثلاث قضايا في المجتمع

من جانب آخر، يوضح التقرير أن القلق والخوف وحتى الكراهية، تتزايد يوماً بعد يوم في المجتمع التركي تجاه السوريين، ويعتبر كثير من الأتراك أن الذين كان يُنظر إليهم على أنهم ضحايا في الأيام الأولى، يمثلون الآن عبئاً يتزايد على المجتمع.

حيث اعتبر في العام 2014 نحو 70 % من الأتراك أنهم غير متشابهين أو متساوين ثقافياً مع السوريين، بينما يعتبر الآن نحو 82 % أن القلق في المجتمع التركي آخذ في التزايد.

ووفق الدراسة، اعتبر 75 % من الأتراك أنه لا يمكنهم العيش مع السوريين بسلام، ورفض بشكل مباشر 87 % من الأتراك إعطاء حقوق سياسية للسوريين في التركيا، بمن فيهم أعضاء "حزب العدالة والتنمية".

كما أجاب 27 % من الأتراك أن أبرز المشكلات في تركيا هي اللاجئون السوريون، حيث تصنف هذه القضية إحدى أبرز ثلاث قضايا في تركيا.

يشار إلى أنه، وبحسب آخر الإحصائيات الصادرة عن دائرة الهجرة التركية، بلغ عدد اللاجئين السوريين على الأراضي التركية، 3.627.481 لاجئاً سورياً، 59.785 منهم يقيمون في المخيمات.

وتتصدر إسطنبول قائمة الولايات التركية من حيث عدد السوريين بـ 511.498 سورياً، تلتها غازي عنتاب بـ 452.420، ثم هاتاي بـ 436.384 سورياً.

 

 

اقرأ أيضاً: "الهجرة التركية" توجه بتسلّم ملفات الإقامة الإنسانية للسوريين

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا