مرض يذيب اللحم.. عائلة سورية تناشد أردوغان لنقلها من الصومال لتلقي العلاج |فيديو

تاريخ النشر: 27.07.2021 | 18:11 دمشق

إسطنبول - خاص

أرسلت طبيبة سورية من العاصمة الصومالية مقديشو نداء استغاثة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تطلب فيه نقلها مع عائلتها إلى تركيا لعلاجها من مرض خطير أصابها وزوجها بعد أن تعرضوا للدغة حشرة ما تسبب بتآكل الجلد واللحم وظهور العظام.

وجاء نداء الاستغاثة الذي أطلقته الطبيبة السورية مريم الإبراهيم عبر تسجيل صورته بهاتفها المحمول من داخل غرفتها في مستشفى بالعاصمة الصومالية مقديشو.

وتداول ناشطون التسجيل المصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي بناء على طلب الطبيبة مريم على أمل أن يصل إلى المسؤولين الأتراك لمساعدتها.

وتنحدر الطبيبة مريم من قرية قصر أبو سمرة بريف حماة الشرقي، وانتقلت مع عائلتها إلى الصومال قبل سنوات للعمل هناك حيث تعمل كطبيبة نسائية، ولديها طفل وطفلة.

 

 

مرض غير معروف يذيب اللحم.. ما الذي حصل مع مريم وعائلتها؟

وقالت الطبيبة مريم لموقع تلفزيون سوريا إنها كانت في البادية الصومالية لعلاج مرضى هناك قبل أيام وتعرضت ليلاً وهي نائمة للدغة من حشرة لم تستطع رؤيتها، ما تسبب لها بتورم في وجهها عند عيونها وفي شفتيها وارتفاع شديد في درجة الحرارة.

تم إسعاف الطبيبة مريم إلى مستشفى رجب طيب أردوغان في العاصمة مقديشو وهناك ذُهل الأطباء الأتراك من المنظر حيث بدأ لحم القدمين والأرجل والأصابع بالتآكل لدرجة أن العظم ظهر دون لحم يغطيه في أقدام وأرجل الطبيبة وزوجها.

لم ينجح الأطباء في معرفة نوع هذا المرض لكن أطباء صوماليين قالوا لمريم إنه ناتج عن لدغة حشرة لا توجد إلا في الصومال وهي تنشر بكتيريا خطيرة جدا في الجسد.

لم يستطع موقع تلفزيون سوريا الحديث مع الطبيبة مريم مطولاً لأنها كانت متعبة جداً ويظهر عليها ضيق في التنفس بشكل كبير.

أبلغتنا مريم أنها تعاني من ضيق شديد في التنفس وانخفاض حاد جداً في الوزن وانخفاض حاد في خضاب الدم الذي يبلغ حاليا 4 درجات فقط، أما زوجها محمود فيعاني من ارتفاع مستمر في درجة حرارة جسده مثلها لكنه لا يعاني من ضيق في التنفس.

وأكدت مريم أن الآلام الناجمة عن ذوبان اللحم والجلد لا تحتمل وأن الأطباء يحاولون علاجها لكنهم لم يبلغوها حتى الآن عن اسم المرض أو اسم الحشرة التي تسببت به.

وأشارت الطبيبة إلى أنها لا تمتلك أي خيار للعلاج إلا تركيا لكون المستشفى الذي ترقد فيه مع عائلتها مستشفى إنسانيا تركيا، وتخشى أن تسوء حالتها وحالة زوجها أكثر.

ملاحظة: في الألبوم صور قد لا تناسب جميع الأعمار

 

 

مشفى رجب طيب أردوغان

في 2013، تم افتتاح مستشفى "رجب طيب أردوغان" في مقديشو، وهو الأحدث والأكبر في دول القرن الأفريقي، ويستقبل شهريا 11 ألف مريض، ويستوعب سنويا 132 ألفا.

وفي العام 2015 افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته لدول القرن الأفريقي، المشفى التركي الصومالي للتعليم والبحوث بالعاصمة الصومالية مقديشو, والذي تم تجهيزه من قبل وكالة التعاون والتنسيق التركية.

ووفقاً للبرتوكول الذي وقع بين البلدين سيتم تشغيل المشفى بشكل مشترك, وستوفر وزارة الصحة التركية موظفين مختصين وستقدم الدعم المادي لمدة 5 سنوات, بعد ذلك سيتم تسليمه للصومال من دون مقابل. وبدأ المشفى بتقديم الخدمات الطبية في سبتمبر/أيلول العام الماضي, وبإجراء العمليات في شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

ويعمل في الوقت الراهن في إدارة المشفى, 52 موظفا تركيا و91 موظفا محليا, ورئيس أطباء, ومديرا للشؤون الإدارية والمالية, ومدير خدمات الرعاية الصحية. ويتم توفير الخدمة الأمنية من قبل 40 موظفا محليا و 5 موظفين أتراكا. وبُني المشفى على مساحة 13 ألفا و500 متر مربع. ويحتوي المشفى على 12 سريرا للعناية المشددة, و14 سريرا للأطفال حديثي الولادة, و20 حاضنة, و4 غرف عمليات, وغرفة للتوليد, وقسم أشعة, ومختبرا للتحاليل.