مرشح بايدن للدفاع: إيران تمثل تهديداً لـ أميركا وحلفائها

تاريخ النشر: 20.01.2021 | 08:29 دمشق

إسطنبول - وكالات

قال لويد أوستن - مرشّح الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لـ وزارة الدفاع - إنّ إيران تمثّل تهديداً لـ حلفاء أميركا في منطقة الشرق الأوسط وللقوات الأميركية المرابطة هناك.

وأوضح "أوستن" - خلال جلسة الاستماع لـ مناقشة التصديق على تعيينه - أنّ إيران "ما تزال عنصراً مزعزعاً للاستقرار في المنطقة"، مضيفاً "إذا حصلت إيران على قدرة نووية في أي وقت فسيكون التعامل معها بشأن أي مشكلة في المنطقة أكثر صعوبة".

وكان الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن قد حذّر، نهاية العام المنصرم 2020، مِن أنّ إيران "تقترب مِن القدرة على امتلاك مواد كافية لـ صنع سلاح نووي"، وذلك خلال تعليقه على التبعات المتوقّعة إثر اغتيال العالم النووي الإيراني "محسن فخري زاده".

اقرأ أيضاً.. بيان لـ دول الاتفاق النووي يحث إيران على فرصة تفاهم مع "بايدن"

وسبق أنّ تعهّد "أوستن" - جنرال متقاعد حالياً - بأنّه "سيعمل على تطهير صفوف الجيش مِن العنصريين والمتطرفين، وسيعمد إلى تعزيز تحالفات الولايات المتحدة وسيركز استراتيجيتها على الصين"، وذلك في حال أكّد مجلس الشيوخ ترشيح المنتخب جو بايدن له وزيراً للدفاع.

وسيصبح "أوستن" أول أميركي أسود يشغل منصب وزير الدفاع في حال التصديق على تنصيبه، وقد أعلن عن نيته في تعزيز التنوع داخل الجيش الأميركي الذي يشغل البيض المناصب القيادية فيه إلى حد بعيد.

اقرأ أيضاً.. بايدن يختار أول وزير من أصول أفريقية لـ منصب وزير الدفاع

اقرأ أيضاً: بعضهم شغلوا مناصب خلال ولاية أوباما.. من هم فريق إدارة جو بايدن؟

وسيحتاج الجنرال "أوستن" الذي تقاعد مِن الجيش الأميركي عام 2016، إلى إعفاء مِن الكونغرس (مجلسا الشيوخ والنوّاب) للسماح له بتولي منصب وزير الدفاع، الذي يعتبر منصباً سياسياً وفق القانون الأميركي، وكان وزير الدفاع السابق، جيم ماتيس، هو آخر مَن حصل على هذا الإعفاء، رغم أن 17 عضواً ديمقراطياً في الكونغرس صوتوا ضده.

وسبق أنّ ذكرت وسائل إعلام أميركية أنّ تصديق تعيين "أوستن" في الكونغرس ليس أمراً مؤكّداً، إذ إنّ نواباً وخبراء في الأمن القومي أعلنوا معارضتهم لـ تنصيبه، مشيرين إلى أن مدة تقاعده ما تزال دون الـ 7 سنوات، وكان الكونغرس قد اعتمد قاعدةً تنص على أنّ "أي عسكري سابق مرشح لـ تولي وزارة الدفاع، يجب أن يكون متقاعداً منذ 7 سنوات على الأقل".

 

مَن هو لويد أوستن؟

قاد الجنرال المتقاعد لويد أوستن القوات الأميركية لـ دخول العاصمة العراقية بغداد، عام 2003، وكان أول قائد للقيادة الأميركية الوسطى، كما أصبح أول نائب أسود لـ رئيس هيئة الأركان، وهو ثاني أعلى منصب في الجيش الأميركي.

وعمل "بايدن" مع الجنرال "أوستن" في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، حينما أشرف على تنفيذ قرار "أوباما" في سحب 50 ألف عسكري أميركي مِن العراق، عام 2011، كما تولّى "أوستن" قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط بين عامي 2013 و2016.  

و"أوستن" هو خريج أكاديمية "وست بوينت" العسكرية الأميركية، خدم أكثر مِن 40 عاماً في الجيش الأميركي، قبل التقاعد عام 2016، والانتقال للعمل في قطاع الدفاع.

ويشغل الجنرال لويد أوستن - الآن - عضوية مجلس إدارة "رايتون تكنولوجيز" وهي واحدة مِن أكبر الشركات المصنعة للطيران ومعدات الدفاع في العالم، وأثار توليه هذا المنصب انتقادات له مِن بعض التقدميين.

اقرأ أيضاً.. أمام مرشح بايدن لوزارة الدفاع فرصة لـ إصلاح ما خلفه في سوريا

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة