مراسلون بلا حدود تطالب بحماية الصحفيين جنوبي سوريا

تاريخ النشر: 17.07.2018 | 10:07 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

طالبت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأمم المتحدة والدول المعنية، بضمان سلامة الصحفيين السوريين جنوبي سوريا، عقب الحملة العسكرية التي يشنها النظام وروسيا على المنطقة. 

وقالت المنظمة في بيان على موقعها الإلكتروني أمس إنّ تقدم قوات النظام في محافظة القنيطرة "يُعرّض عشرات الصحفيين إلى مخاطر جسيمة."

وأضافت أنّ عشرات الصحفيين باتوا محاصرين جنوبي سوريا منذ سيطرة النظام والميليشيات الأجنبية على معظم محافظة درعا.

وأشارت "مراسلون بلا حدود" إلى وجود نحو 69 إعلاميًا في خطر بكل من القنيطرة ودرعا، يعملون للمحطات التليفزيونية السورية مثل"تلفزيون سوريا"، و"قناة الجسر"، و"حلب اليوم" و"أورينت نيوز"،  وغيرها من وكالات الأنباء الدولية مثل "فرانس برس" و"رويترز".

وتابعت"نطالب الأمم المتحدة، والدول المجاورة لسوريا بتنظيم عملية إجلاء (للصحفيين) في أسرع وقت، كما ندعو الدول إلى استقبال الصحفيين الراغبين في اللجوء إليها".

ونقلت المنظمة عن "رابطة الصحفيين السوريين"، مخاوف العديد من الصحفيين من التعرض للإعدام أو الاعتقال بمجرد سيطرة قوات النظام والميليشيات على مزيد من المناطق في المحافظتين.

وأشارت الرابطة في بيان إلى أن 270 صحفياً وناشطاً إعلامياً وموفر خدمات إعلامية معرضون للخطر والاستهداف، مع انتشار قوات النظام ودخول مجموعات مسلحة من الميليشيات الموالية لها إلى القرى والمدن.