"مراسلون بلا حدود" تستنكر اغتيال الصحفي حسين خطاب بريف حلب

تاريخ النشر: 14.12.2020 | 14:56 دمشق

إسطنبول - متابعات

استنكرت منظمة "مراسلون بلا حدود" اغتيال الصحفي حسين خطاب قبل يومين في مدينة الباب بريف حلب.

وجاء في بيان المنظمة، اليوم الإثنين، "نستنكر اغتيال الناشط حسين خطاب المتعاون مع قناة TRT التركية في مدينة الباب التي تسيطر عليها قوات مسلحة تركية".

وأضاف البيان أن خطاب كان قد نجا سابقاً من محاولة اغتيال.

وفارق خطاب المعروف باسم "كارة السفراني" الحياة ظهر يوم السبت الفائت، بعد أن أقدم مجهولون يستقلون دراجة نارية على إطلاق النار عليه، أثناء إعداده تقريراً إعلامياً متعلقاً بفيروس "كورونا" بمدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا، حينئذ، أن شخصين ملثمين كانا يستقلان دراجة نارية، أطلقا 5 رصاصات من مسدس، على خطاب داخل مخيم ضيوف الشرقية، عند مدخل مدينة الباب الشمالي، واستقرت رصاصة واحدة في رأسه والبقية في صدره، ما أدى لوفاته بشكل مباشر.

وعمل خطاب المنحدر من مدينة السفيرة بريف حلب الشرقي، في مجال الإعلام خلال الثورة السورية لصالح عدد من الوكالات المحلية، وعمل مؤخراً في إعداد التقارير المرئية لصالح قناة TRT التركية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
الصحة التركية تعلن خلو البلاد من فيروس جدري القردة
بينها سوريا وتركيا.. لهذا السبب منعت السعودية مواطنيها من السفر إلى 16 دولة
بسبب نظرة.. السلطات التركية ترحل 14 سورياً تشاجروا فيما بينهم
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟