مراسلة التلفزيون الأذربيجاني تخرق قواعد هيئة تحرير الشام الصارمة | صور - فيديو

تاريخ النشر: 29.05.2022 | 13:26 دمشق

آخر تحديث: 29.05.2022 | 13:34 دمشق

إسطنبول - متابعات

نشرت مراسلة التلفزيون الأذربيجاني فافا أغابالاييفا صوراً من زيارتها لإدلب لتصوير فلم وثائقي حمل اسم "الوهم"، تظهر فيها على خلاف العادة من دون الحجاب الذي تفرضه هيئة تحرير الشام على الصحفيات الأجنبيات.

ودخلت أغابالاييفا إلى إدلب من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بالتنسيق مع مركز إدلب للخدمات الإعلامية. وقال المركز في منشور على حسابه في تلغرام إن الزيارة جاءت بغرض "تغطية حركة الأسواق".

 

 

وظهرت المراسلة في الصور التي نشرتها على حسابها في إنستغرام، تارة بحجاب وتارة من دونه، وذلك في مواقع مختلفة داخل مدينة إدلب وعلى خطوط الجبهات وفي مخيمات المهجرين والنازحين.

 

 

 

ويعمل مركز إدلب للخدمات الإعلامية على تنسيق دخول الصفحيين الأجانب الراغبين في إعداد تقارير صحفية عن الأوضاع في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام شمال غربي سوريا.

وينشر المركز صوراً للمراسلين الأجانب الداخلين إلى إدلب، ويظهر بشكل واضح إلزام جميع الصحفيات بارتداء حجاب وعباءة، لتكون المراسلة أغابالاييفا الأولى التي تخرق هذه القاعدة الصارمة لدى هيئة تحرير الشام، التي تنتهج استراتيجية جديدة لينة على  مستوى الخطاب والسلوكيات، تسعى من خلالها الهيئة لخلع الانطباعات عنها دولياً، والانتقال من الجهادية العالمية إلى الجهادية الوطنية المحلية.

فيلم "الوهم"

وصورت أغابالاييفا فيلماً وثائقياً في سوريا حمل اسم "الوهم"، بهدف "تسليط الضوء على الوضع الحالي لأبناء وطننا الذين يعيشون في مخيم في سوريا ، وكذلك دور إيواء الأيتام" بحسب التلفزيون الأذربيجاني.

وقال التلفزيون في تقرير عن الفيلم إن "الفيلم جرى تصويره في أجزاء مختلفة من سوريا، وتحدثوا إلى أذربيجان والسوريين الذين يعيشون في المخيمات وصوّروا أهوالهم".

 

 

وأوضح التلفزيون الأذربيجاني أن اختيار اسم "الوهم" للفيلم له معناه الخاص. لأن الوهم في اللغة العربية يأتي من جذر  الفعل "الذعر". ومن المثير للاهتمام، بالمعنى المعجمي، الجمع بين "الذعر" و "الإدراك المشوه للواقع".

انتقادات للفيلم

وانتقد ناشطون الفيلم لأنه "يعطي انطباعاً للمشاهد أن إدلب بيئة حاضنة للإرهاب والتشدد".

وقال الإعلامي محمد حاج طه في منشور على صفحته في فيسبوك: "التركيز على ظهور المرأة في أكثر المشاهد بالخمار وظهور الشباب المسلح وتصويره كسلاح عشوائي والتركيز على التشرد في المخيمات وسوء المعيشة لا يعطي انطباعا للمشاهد إلا أن المنطقة هي بيئة محتضنة للإرهاب والتشدد وما هذا إلا تشويه للشمال المحرر وإظهاره كبؤرة إرهاب".

وتعكف أذربيجان على إعادة المواطنين الأذربيجانيين من العراق وسوريا على مراحل. حيث تمت إعادة 365 أذربيجانياً منذ عام 2018.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار