مخيم اليرموك.. روسيا تبحث مجدداً عن رفات جنود إسرائيليين

تاريخ النشر: 07.02.2021 | 06:18 دمشق

آخر تحديث: 07.02.2021 | 11:40 دمشق

إسطنبول - وكالات

بدأت القوات الروسيّة في العاصمة دمشق عمليات بحث في إحدى المقابر قرب مخيم اليرموك للاجئين الفلسطيين بالعاصمة، وذلك في محاولة للعثور على جثتي جنديين إسرائيليين فُقدا عام 1982.

وقال موقع "صوت العاصمة"، أمس السبت، إن "قوات في الجيش الروسي تبحث عن جنديين إسرائيليين يدعيان (تسيفي فيلدمان ويهودا كاتس) قتلا في معركة السلطان يعقوب (منطقة في البقاع بـ لبنان) إبان حرب إسرائيل ضد لبنان عام 1982".

وأضاف الموقع أنّ "القوات الروسيّة صنّفت منطقة البحث عن رفات الجنديين منطقة عسكرية مغلقة"، مضيفاً أن القوات ستجري "اختباراً للحمض النووي لـ رفات الجثتين في حال العثور عليهما".

مِن جانبها توقعت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" الإسرائيلية - التي نقلت تفاصيل الخبر عن "صوت العاصمة" - أن "تُعيد روسيا الجثتين في حال وجدتهما بحكم العلاقات القوية بين الجانبين"، في حين لم يصدر تعقيب إسرائيلي رسمي أو روسي حول ما أوردته الصحيفة.

وبينما يُعتقد عموماً بأنّ "فيلدمان وكاتس" قُتلا في معركة السلطان يعقوب بجانب الجندي الإسرائيلي "زخاري باومل" (الذي انتشلت رفاته وأعيد إلى إسرائيل عام 2019)، كانت هناك أيضاً تكهنات وتقارير تفيد بأن "الجيش السوري قد أسرهما خلال المعركة ونقلهما إلى العاصمة دمشق".

اقرأ أيضاً.. إسرائيل تستعيد رفات جندي قتل في معركة ضد قوات النظام عام 1982

اقرأ أيضاً.. بوتين يكشف مساهمة روسيا في العثور على رفات الجندي الإسرائيلي

ووقعت معركة "السلطان يعقوب" - قبل 39 عاماً - في منطقة سهل البقاع اللبناني، حيث شهدت مناوشات بين الجيش الإسرائيلي وجيش قوات الأسد، وأسفرت المواجهات بين الطرفين عن مقتل 21 جندياً إسرائيلياً وإصابة 30 آخرين.

اقرأ أيضاً.. معركة السلطان يعقوب.. خاضها السوريون ولم يستفيدوا من نتائجها

يذكر أن روسيا ومنذ تدخلها العسكري المباشر لـ صالح نظام الأسد في سوريا، نهاية أيلول عام 2015، أصبحت صاحبة الكلمة العليا في سوريا على المستويين العسكري والسياسي، وتعمل على إعادة جثث القتلى الإسرائيليين بالتنسيق مع "النظام"، كما أنّها أعادت في العام 2016، دبابة إسرائيلية كانت مفقودة خلال الحرب في سوريا.

اقرأ أيضاً.. فضيحة النظام من السلطان يعقوب إلى موسكو