مخيم الهول.. مقتل لاجئ عراقي ووفاة طفل نتيجة نقص الرعاية

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 16:02 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر في مخيم الهول - للنازحين السوريين واللاجئين العراقيين - الذي تديره "الإدارة الذاتية" جنوبي الحسكة، بأنّ قوى الأمن عثرت مجدّداً على جثة لـ لاجئ عراقي كان مقتولاً داخل خيمته.

وقالت المصادر إنّ قوى الأمن الخاصة بمخيم الهول عثرت، صباح اليوم الأربعاء، في القسم الأول مِن المخيم - بعد بلاغات من الأهالي - على جثة الشاب العراقي علي أحمد علي جاسم (17 عاماً) مقتولاً بطلقات ناريّة في الرأس والصدر والبطن، فيما عمِلت الفرق الطبيّة على نقل الجثة إلى مشفى المخيم للكشف عليها.

وحسب المصادر فإنّ مخيم الهول ومنذ بداية شهر آذار الجاري، شهد 3 حالات اغتيال آخرها، أمس الثلاثاء، حيث عُثر على جثة لاجئ عراقي كان مقتولاً بالرصاص أيضاً داخل خيمته.

ويضم مخيم الهول 31 ألف لاجئ عراقي - حسب مكتب اللاجئين في "الإدارة الذاتية" - ترفض الحكومة العراقية استعادتهم لِما تقول إنّهم "يشكّلون خطر اً على المجتمع".

وتزداد عمليات الاغتيال بحق المواطنين العراقيين في ظل الانفلات الأمني المخيف الذي يشهده مخيم الهول، وسط  عجز "قسد" عن ضبط الوضع رغم وجود قوات التحالف الدولي في المنطقة.

ومنذ مطلع العام 2021، تجاوز عدد ضحايا الاغتيال على يد مجهولين - يُعتقد بأنّهم خلايا يتبعون لـ تنظيم الدولة (داعش) وفق رواية "قسد" - 30 شخصاً بينهم رجال ونساء وعناصر "أمن" يتبعون لـ"قسد".

اقرأ أيضاً.. مجدداً.. اغتيال لاجئ عراقي في مخيم الهول جنوبي الحسكة

كذلك في مخيم الهول، ذكرت المصادر أنّ طفلاً عراقياً توفي، في وقتٍ سابق اليوم، من جرّاء نقص الرعاية الصحية في المخيم.

ويوم الأحد الفائت، قضى ستة أشخاص وأصيب العشرات بينهم أطفال ونساء، إثر اندلاع حريق في إحدى خيم القسم الرابع بمخيم الهول وامتدت النيران إلى الخيم المجاورة.

اقرأ أيضاً.. بينهم أطفال.. مقتل 6 أشخاص بحريق في مخيم الهول

يضمّ مخيم الهول أكبر عدد من نساء وأطفال عناصر تنظيم الدولة الذين يصل عددهم إلى نحو 11 ألف شخص، ووفقاً لإدارة المخيم، يصل مجموع قاطنيه إلى أكثر من 65 ألف شخص، موزعين في 13 ألف خيمة، بينهم أكثر من 40 ألف طفل، كما أنّ قاطنيه يعانون ظروفاً إنسانية صعبة.

اقرأ أيضاً.. أمميون يناشدون 57 دولة لـ استعادة رعاياها من مخيمات في سوريا