مخلوف يطالب النظام بالتوقف عن ملاحقة "الموالين الوطنيين"

23 أيار 2020
 تلفزيون سوريا ـ متابعات

طالب رامي مخلوف النظام بالتوقف عن ملاحقة أتباعه ممن سماهم بـ "الموالين الوطنيين"، مشيراً إلى "دعمه" لعائلات قتلى قوات النظام.

وقال مخلوف في منشور اليوم السبت على صفحته في فيس بوك، "نتمنى من الجهات الأمنية التوقف عن ملاحقة الموالين الوطنيين والانتباه إلى المجرمين، كما نتمنى أن يُطلق سراح الموظفين المحتجزين لديهم في هذا الفطر المبارك".

ولفت مخلوف إلى دعمه لجرحى قوات النظام وعائلات القتلى رغم "الظروف الصعبة" التي يمر بها، وقال "تمّ تحويل مبلغ ما يقارب مليار ونصف المليار ليرة سورية لجمعية البستان وجهات أخرى كي تستمر بتقديم الخدمات الإنسانية لمستحقيها".

ولمح مخلوف إلى استمراره في مقاومة ضغوط نظام الأسد وقال "إن طريق الحق صعب وقليل سالكوه لكثرة الخوف فيه لدرجة أن الأخ يترك أخاه خوفاً من أن يقع الظلم فيه". في إشارة منه إلى شقيقه إيهاب الذي أعلن ولاءه للأسد.

وأصدرت وزارة العدل التابعة للنظام الخميس قراراً منعت بموجبه رامي مخلوف، من السفر بشكل مؤقت بسبب "أموال مستحقة للدولة على إحدى شركاته".

وقال مخلوف في وقت سابق إن سلطات النظام تريد "أن تأخذ 50 بالمئة من حجم الأعمال أي 120 بالمئة من الأرباح (...) وإلا ستسحب الرخصة وستحجز على الشركة".

ويخوض مخلوف صراعاً مع النظام منذ أن وضع في صيف 2019 يده على "جمعية البستان" التي يرأسها والتي شكلت "الواجهة الإنسانية" لأعماله خلال سنوات الحرب. كما مولت ميليشيا مسلحة قاتلت إلى جانب قوات النظام.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
قانون قيصر وعشاق الديكتاتور
صور قيصر: البحث في معرض الموت.. وجع الأمل
واشنطن: لا استثناءات لأصدقائنا إذا خرقوا قانون قيصر
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
فرض الحجر الصحي على أطباء في الباب بعد أخذ عينات منهم
نقابة أطباء الشمال تدعو للاستنفار عقب تسجيل أول إصابة بـ كورونا
تسجيل أول إصابة بـ كورونا في إدلب