مخاطباً بايدن.. بومبيو يدافع عن موقف إسرائيل من الاتفاق النووي

تاريخ النشر: 09.05.2021 | 09:37 دمشق

إسطنبول ـ تلفزيون سوريا

خاطب وزير الخارجية الأميركية السابق، المنتهية ولايته مطلع العام الحالي، مايك بومبيو، الرئيس الأميركي الحالي وإدارته، جو بايدن، عبر حسابه في "تويتر" بشأن الاتفاق النووي مع إيران، محذرا من العودة إليه.

واعتبر بومبيو، أمس السبت، إسرائيل حليفاً حاسماً للولايات المتحدة، وحليفاً لما وصفه بـ "الديمقراطية في الشرق الأوسط"، وقال"لا يمكن لإدارة بايدن أن تمنح النظام الإيراني مليارات الدولارات مقابل صفقة لن تحمي الأميركيين أو صديقتنا إسرائيل".

وترفض إسرائيل عودة أميركا إلى الاتفاق النووي الذي ألغى الالتزام به، الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، وفرض عشرات الإجراءات العقابية على إيران.

ومنذ نيسان الماضي، يُجري دبلوماسيون يمثلون الدول الكبرى في فيينا، مباحثات عن البرنامج النووي الإيراني، سعياً لإنجازها بحلول نهاية أيار الجاري لإنقاذ الاتفاق بعد تصعيد كبير بين الولايات المتحدة وإيران منذ ثلاث سنوات.

وتضم هذه المباحثات الأطراف المعنية بالاتفاق (إيران وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا)، وأميركا بصفة مراقبة، وفي جولتها الرابعة، وصف نائب رئيس الوزراء الإيراني وكبير المفاوضين النوويين، عباس عراقجي بأنها "جدية وطاقة إيجابية".

وقبل أيام، التقى رئيس وكالة الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد)، يوسي كوهين مع الرئيس الأميركي جو بايدن في العاصمة الأميركية واشنطن، وذلك ضمن مساعي إسرائيل الهادفة إلى وقف العودة للاتفاق النووي مع إيران.

كذلك التقى كوهين بوزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكين، إلى جانب سفير إسرائيل في واشنطن، حيث أعرب المسؤولون الإسرائيليون عن "قلقهم العميق" بشأن أنشطة إيران النووية.

وفي عام 2018، انسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، مِن الاتفاق النووي مع إيران، وفرض عقوبات عليها، إلّا أنّ الرئيس الجديد جو بايدن يسعى لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق من أجل احتواء البرنامج النووي الإيراني، في المقابل تُواصل إسرائيل الدعوات لفرض المزيد من القيود الشاملة على التقنيات والمشاريع الإيرانية الحسّاسة، مشيرةً إلى أنّ الاتفاق المتوقّع مع إيران "لن يمنعها مِن امتلاك سلاح نووي".