مخابرات النظام تعتقل قياديين اثنين من فصائل المصالحات في درعا

مخابرات النظام تعتقل قياديين اثنين من فصائل المصالحات في درعا

الصورة
عناصر من قوات النظام (إنترنت)
16 كانون الأول 2018
تلفزيون سوريا - متابعات

اعتقلت مخابرات النظام قياديين سابقين من الجيش الحر في محافظة درعا، رغم انضمام أحدهما إلى ميليشيا "النمر" منذ أشهر، عقب إجرائه تسوية مع النظام.

وقال ناشطون محليون إن مخابرات النظام اعتقلت يوم أمس القيادي السابق في فصيل "ألوية مجاهدي حوران" أحمد فريد الرمان الملقب بـ "أحمد السميرة" بعد مداهمة منزله في بلدة إنخل شمالي درعا.

وكان الرمان قد انضم إلى ميليشيا "النمر" بقيادة سهيل الحسن، وأصبح قائد مجموعة فيها، بعد إجرائه تسوية مع النظام الذي سيطر على المنطقة في تموز الماضي.

كما اعتقلت دورية مشتركة من الأمن العسكري والأمن الجنائي فوزي الحريري، القيادي السابق في فرقة "صلاح الدين" عند مدخل بلدة صيدا، رغم امتلاكه بطاقة "تسوية".

واغتال مجهولون الأسبوع الماضي القائد العسكري في جيش الثورة سابقاً، محمد الحشيش في مدينة مزيريب بريف درعا الغربي، علماً بأن الحشيش كان قد انضم للأمن العسكري بعد اتفاقية التسوية.

وجاء اغتيال الحشيش بعد يومين فقط من اغتيال أحد عرَّابي المصالحات مع النظام، والمسؤول عن تسليم مدينة "داعل" للنظام المدعو "مشهور الكناكري".

ومنذ سيطرتها على محافظتي درعا والقنيطرة في شهر تموز الماضي، من خلال ما عُرف باتفاقيات التسوية التي وقَّعها عدد من قادة فصائل الجبهة الجنوبية، اعتلقت قوات النظام وأفرع مخابراته العشرات من قادة فصائل التسوية وعدداً من المقاتلين السابقين في الجيش الحر.

شارك برأيك