محمد خاتمي يحذر من فساد النظام الإيراني

محمد خاتمي يحذر من فساد النظام الإيراني

الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي(إنترنت)

تاريخ النشر: 09.07.2018 | 14:07 دمشق

آخر تحديث: 22.02.2019 | 11:59 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

حذر الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي من أن الفساد في إيران بلغ مستوى يهدد"الثورة الإيرانية و يشكل خطرا على البلاد"، خلال اجتماعه مع شباب ينتمون للتيار الإصلاحي أمس الأحد.

واعتبر خاتمي أن حكومة الرئيس حسن روحاني الذي ينتمي للإصلاحيين، ضعيفة في مكافحة الفساد وغير قادرة على تحقيق العدالة للمجتمع الإيراني.

وشدّد على أنه لم يعد يميز بين "الإصلاحيين والمحافظين، فيما يتعلق بموضوع الفساد المتفشي في البلاد"، كما دعا الشباب إلى "عدم اليأس بشأن مستقبل بلادهم"، مشيرا إلى أن "إنقاذ إيران يجب أن يكون أولوية للإصلاحيين".

يشار إلى أن خاتمي تولى منصب الرئاسة في إيران مابين عامي 1997 و2005، وأصبح أحد رموز المعارضة على خلفية انتقاده السلطات لقمعها المتظاهرين بعد الانتخابات الرئاسية عام 2009 التي منحت محمود أحمدي نجاد ولاية رئاسية ثانية.

وانطلقت في 28 من كانون الأول الماضي، أولى المظاهرات المناهضة للحكومة الإيرانية بمدينتي مشهد وكاشمر، لتمتد لاحقاً إلى عشرات المدن بما فيها العاصمة طهران وإقليم الأحواز، حيث قمعت السلطات الإيرانية الاحتجاجات باستخدام العنف والرصاص الحي.

وكانت المشاكل الاقتصادية مثل الفقر والبطالة الدافع الرئيسي لاندلاع المظاهرات إضافة إلى التدخل العسكري الإيراني لدعم النظام في سوريا، وتطورت المظاهرات لاحقا إلى إطلاق المتظاهرين هتافات ضد السياسات الداخلية والخارجية للنظام الإيراني.

كما دعت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي في مناسبات عدة، المتظاهرين الشباب إلى توسيع رقعة الاحتجاجات ضد النظام الإيراني، معتبرة أن الأرمة الاقتصادية ما هي إلا نتيجة لـ "سياسات الملالي الحاكمين الذين نهبوا مئات المليارات من أموال الشعب في السنوات الأخيرة أو أنفقوها للقمع الداخلي أو القتل في سوريا ودول أخرى في المنطقة".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار