محكمة لبنانية تحكم على سوريين ولبناني بتهمة التجسس لصالح إسرائيل

تاريخ النشر: 01.04.2021 | 08:38 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان حكماً بالسجن على ثلاثة أشخاص، سوريان ولبناني، بتهمة إيصال معلومات عن "حزب الله" اللبناني إلى إسرائيل.

وقضت المحكمة العسكرية الدائمة، بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة خمس سنوات بحق السوري مصطفى بدري أحمد، وتجريده من حقوقه المدنية، بينما حكمت بحبس بدري مصطفى أحمد ثلاث سنوات وتجريده من حقوقه المدنية، وفق ما نقلت "الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية".

وقالت الوكالة إن المحكمة أصدرت حكمها بجرم إقدامهما على التواصل مع ضباط في الجيش الإسرائيلي، وتزويدهم بمعلومات عن عناصر تابعين لحزب الله ومراكز له".

أما اللبناني، فقد حكم بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة لمدة سبع سنوات على حسان داوود جابر، وتجريده من حقوقه المدنية، وتغريمه مبلغ مليون ونصف ليرة لبنانية، ومصادرة أجهزة إلكترونية بحوزته، وذلك "لإقدامه على التواصل مع العدو الإسرائيلي، والتعامل معه من خلال تزويده بمعلومات أمنية وعسكرية، وتحريض أشخاص على التعامل مع العدو ونشر الفكر الصهيوني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والقيام بنشاطات من شأنها إثارة النعرات الطائفية في لبنان".

يشار إلى أن ناشطين وحقوقيين يتهمون القضاء اللبناني بالانحياز والخضوع إلى "حزب الله"، وفي وقت سابق طالب الاتحاد الأوروبي السلطات اللبنانية بإجراء تحقيق محايد وموثوق وشفاف ومستقل حول عملية اغتيال طالت الناشط الشيعي المعارض لـ "حزب الله" لقمان سليم.