محكمة أميركية تكشف أسماء 300 قس تحرشوا جنسياً بآلاف الأطفال

تاريخ النشر: 16.08.2018 | 15:08 دمشق

آخر تحديث: 26.11.2018 | 05:47 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

كشفت المحكمة العليا في ولاية بنسلفانيا الأمريكية أسماء أكثر من 300 قس في الكنيسة الكاثوليكية متهمين بممارسة انتهاكات جنسية ضد أطفال.

وأصدرت المحكمة تقريراً الثلاثاء، يسرد تفاصيل تحقيقات أجرتها هيئة المحلفين الكبرى في الولاية، جاء فيه إن ألف طفل تعرضوا لانتهاكات جنسية من قبل أعضاء ست أبرشيات على مدى سبعين عام ماضية.

ووفق هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" فإن التحقيقات استمرت لعام ونصف، وكشفت عمليات تعتيم ممنهجة من قبل الكنيسة على حوادث الاعتداء.

وجاء في التقرير الذي يعتبر أحدث تحقيق في وقوع انتهاكات جنسية من قبل قساوسة، إنه "من خلال السجلات الخاصة بالكنيسة جرى تحديد أكثر من ألف شخص وقعوا ضحايا لتلك الانتهاكات".

وتابع: "نعتقد أن العدد الحقيقي - للأطفال الذين فُقدت سجلاتهم أو الذين كانوا خائفين من الكشف عن ذلك - يصل إلى الآلاف".

وذكر التقرير إن فتيان وفتيات صغار، ومراهقين، تعرضوا لانتهاكات جنسية من قبل رجال دين، مضيفاً أنه "جرى تجاهلهم جميعا من قبل قادة الكنيسة الذين فضلوا حماية المعتدين ومؤسستهم قبل كل شيء".

وحجبت المحكمة أسماء بعض القساوسة، مدعية أن الكشف عن أسمائهم ينتهك حقوقهم الدستورية، بينما نشرت أسماء مئات القساوسة غيرهم.

وعلق المدعي العام في الولاية، جوش شابيرو، على ذلك قائلاً إن مكتبه يعمل على إزالة هذا الحجب، وأضاف أن مسؤولي الكنيسة دأبوا على وصف ما حدث بأنه "سلوك غير لائق.. لكن ما حدث اعتداء جنسيا على الأطفال، بما في ذلك الاغتصاب".

وتشكلت هيئة المحلفين الكبرى في بنسلفانيا، عام 2016، وأجرت مقابلات مع عشرات الشهود وفحصت أكثر من 500 ألف صفحة من الوثائق الداخلية في أبرشية الولاية.

 

المصدر: بي بي سي

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا