محكمة ألمانية تسجن مواطنة بتهمة انتمائها لتنظيم الدولة في سوريا

تاريخ النشر: 24.04.2021 | 11:16 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

دانت محكمة ألمانية مواطنة لانتمائها إلى تنظيم الدولة خلال فترة وجودها في سوريا عام 2014، حيث تزوجت رجلا شيشانيا نشأ في ألمانيا وينتمي إلى التنظيم.

وبحسب وكالة "أسوشيتد برس"، أمس الجمعة، فإن محكمة برلين حكمت بالسجن على (زينت . ج) البالغة من العمر 34 عاماً، لمدة عامين و10 أشهر بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة.

وأضافت أن المحكمة قالت إن المدعى عليها سافرت إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة في تشرين الأول من العام 2014، حيث تزوجت رجلا من أعضاء التنظيم، وأرسلت في العام 2015 عدة رسائل إلى صاحب عملها السابق في ألمانيا تدعوه للانضمام إلى التنظيم بعد مقتل زوجها.

وتابعت أن المرأة تزوجت من عضو آخر في تنظيم الدولة أعطاها بندقية كلاشينكوف هدية زفافها.

وبناء على التحقيقات أدينت السيدة بالانتماء إلى منظمة إرهابية أجنبية وانتهاك قوانين الأسلحة، حيث أشارت المحكمة إلى أن القضاة أخذوا في الحسبان عند إصدار الحكم عليها أنها ابتعدت عن أيديولوجية التنظيم.

ونفت المدعى عليها الاتهامات الموجهة إليها، مؤكدةً أنها سافرت إلى سوريا واستقرت فيها لفترة ليس بدافع التطرف ولكن بدافع حب زوجها الأول.

 

ويوم الخميس الفائت، دان القضاء الألماني مواطنة بمتهمة بالانضمام لتنظيم الدولة في سوريا بعد سفرها إلى هناك برفقة ابنتها الصغيرة، والمشاركة في منظمة إرهابية وجرائم أخرى.

وحكمت محكمة ولاية (دوسلدورف) على "نورتن. ج" البالغة من العمر 35 عاماً بالسجن 4 سنوات وثلاثة أشهر، بحسب (أسوشيتد برس).

وسبق أن أعلنت السلطات الألمانية إجراء تحقيقات بشأن نساء سافرن من ألمانيا إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة في سوريا والعراق، وقدمن الدعم المعنوي والمادي للتنظيم.

واستعادت السلطات الألمانية في وقت سابق، 3 نساء ألمانيات و12 طفلاً كانوا محتجزين في معسكرات لمعتقلي تنظيم الدولة في مخيم الهول شرقي الحسكة.