"محروقات" تكشف عن تعديلات في آلية توزيع البنزين والمازوت

تاريخ النشر: 20.04.2021 | 12:54 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال مدير التوزيع في شركة "محروقات" عيسى عيسى، التابعة لنظام الأسد، إنّ الشركة تنوي إجراء تعديلات في آلية توزيع مادتي البنزين والمازوت، مضيفاً أن توزيع المازوت سيتم تطبيقه عبر الرسائل اعتباراً من أول تموز المقبل.

وأشار عيسى في تصريح لإذاعة "المدينة إف إم" الموالية، إلى إنه: "خلال اليومين القادمين سيتم تقسيم كل محافظة إلى مجموعات، تضم كل واحدة منها عدة كازيات مختلفة عن كازيات المجموعات الباقية".

وتابع عيسى: "سيتمكن صاحب البطاقة عند تسلّم رسالة البنزين من التعبئة في أي كازية موجودة ضمن المجموعة المحددة له، بدل حصر الاستلام من كازية محددة"، مدعياً أنّ الآلية الجديدة ستتيح توزيعاً "أكثر عدلاً" بين الكازيات.

وذكر أن "تخصيص كل صاحب بطاقة بكازية محددة يختارها، أدى لخلل بعدالة التوزيع، فالكازية المسجل عندها بطاقات أكثر، يصلها كميات أكبر من غيرها من البنزين".

وأكمل "هذا الأمر يجعل المدة الزمنية لوصول رسالة البنزين للتعبئة من بعض المحطات أطول من غيرها، حيث تكون تلك المحطة مسجل لديها بطاقات أكثر".

وأردف "موضوع العودة للسماح بتعبئة 40 لترا مرتبط باستمرار وصول التوريدات النفطية بشكل منتظم، ويتطلب وجود ضعف الإنتاج الحالي".

وختم عيسى "ابتداء من الأول من تموز المقبل سنبدأ بتطبيق نظام الرسائل لتوزيع مادة المازوت على المواطنين في كل المحافظات، أسوة بالتجربة المطبقة في دمشق وريفها".

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد أزمة خانقة وشحاً في توافر مشتقات الوقود، ازدادت وتيرتها خلال الأسابيع الفائتة، ما دفع وزارة النفط التابعة لحكومة الأسد إلى تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات التي يسيطر عليها النظام.

وأعلنت وزارة النفط في حكومة النظام، الأربعاء الفائت عن وصول ناقلة تحمل مليون برميل نفط إلى ميناء بانياس، وبدء الفنيين في الوزارة بتفريغها ونقل حمولتها إلى مصفاة بانياس للبدء بعملية التكرير وإنتاج المشتقات النفطية.