محاكمة سوري متهم بقتل زوجته في ألمانيا بـ24 طعنة.. ومحاميه يصر على براءته

تاريخ النشر: 16.05.2022 | 20:32 دمشق

آخر تحديث: 17.05.2022 | 11:33 دمشق

إسطنبول - متابعات

بدأت في مدينة (فلنسبورغ) الألمانية محاكمة لاجئ سوري متهم بقتل زوجته عبر طعنها 24 مرة بواسطة سكين، في حين يصر محاميه على "براءته".

وذكرت صحيفة (بيلد) الألمانية، أنه بتاريخ 20 من تشرين الثاني 2021، أقدم مواطن سوري يبلغ من العمر 34 عاماً على طعن زوجته 24 طعنة على الطريق (A7) في ولاية (شليسفيغ هولشتاين)، قرب الحدود الألمانية الدنماركية، حيث كانا يستقلان سيارة قادمين من الدنمارك، إلى مدينة هامبورغ.

وقال المدعي العام، إن "الزوجة (هند. م) البالغة من العمر 32 عاماً وهي أم لطفلين، حاولت الهروب من السيارة، لكن زوجها (سامر. م) لحق بها ودفعها إلى الطريق، إلا أن شاحنة قادمة لم يستطع سائقها تفادي الشابة، فاصطدم بها، ما أدى إلى وفاتها".

الادعاء العام اتهم الزوج بأنه "أراد الانتقام من الزوجة لأنها قررت الانفصال عنه". حيث كان المتهم قد خسر حق حضانة طفليه بسبب اعتدائه بالضرب على زوجته.

المحامي يصر على "براءة" الزوج رغم الأدلة

وأشارت الصحيفة إلى أن محامي الدفاع (سيباستيان باور) أصر على "براءة الزوج"، مدعياً أنه "لم يعثر على بصمات أصابع موكله على السكين التي طعنت بها الزوجة 24 مرة". في حين كانت يدا (سامر. م) الذي لم يعلق على الاتهامات الموجهة له، ملطختين بالدماء عندما ألقت الشرطة القبض عليه دون مقاومة.

المدعي المشارك (كريستيان هاكن) الذي يمثل إخوة المتوفية، قال في تعليقه على مزاعم المحامي، إن "ذلك يمثل صفعة على وجه عائلة الزوجة المتوفية"، متسائلاً: "إذا لم يكن هو من طعنها فهل كان هناك شخص غريب هو من فعلها؟".

معاقبة سوري متهم بقتل زوجته

وقبل أيام، قضت محكمة في مدينة إيسن الألمانية، بالسجن لمدة ثماني سنوات ونصف، على لاجئ سوري طعن زوجته 12 مرة بوساطة سكين أمام أطفالهما، في شهر تشرين الأول الماضي. وذلك بتهمة الشروع في القتل.

المتهم أقدم على فعلته بعد نزاع حصل بين الزوجين، بسبب رغبة الزوجة (21 عاماً) بالانفصال، حيث أصيبت الزوجة بطعنات في الرئة والطحال، وبقيت في العناية المركزة لمدة أسبوع، ونجت من الموت بفضل مهارة الأطباء، وفقاً لحكم هيئة المحلفين في مدينة إيسن.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار