محاكمة أميركي ترجم "إصدارات" لتنظيم الدولة

تاريخ النشر: 06.04.2021 | 18:04 دمشق

نيوزويك- ترجمة: ربى خدام الجامع

وجهت اتهامات لبنجامين كاربنتر وهو رجل عمره 31 عاماً من سكان ولاية تينيسي الأميركية لقيامه بترجمة مواد لها علاقة بتنظيم الدولة في العراق والشام إلى اللغة الإنكليزية.

وقد اتهم أحد أعضاء هيئة المحلفين الكبرى الفيدرالية كاربنتر (المكنى بأبي حمزة) بترؤس قسم منشورات أهل التوحيد وهي منظمة دولية تعنى بترجمة ونشر المواد التي تعود لتنظيم الدولة أو أي جهة تدعمها وتؤيدها. كما ورد في لائحة الاتهامات بأن كاربنتر قام بإرسال بعض المواد المترجمة إلى عميل تابع لمكتب التحقيقات الفيدرالية ظناً منه بأنه مرتبط بتنظيم الدولة.

هذا ولقد قامت السلطات بإلقاء القبض على كاربنتر في 24 من آذار من عام 2021، حيث سيخضع لجلسة استماع بعد توقيفه يوم الإثنين المقبل، وستبدأ محاكمته في الأول من حزيران، بحسب ما أعلنته وزارة العدل الأميركية، وفي حال إدانته من المحتمل أن يمضي عشرين سنة في السجن.

وفي الوقت الذي بلغ تنظيم الدولة أوج قوته في شهر آب من عام 2015، قامت الجهات الدعوية الرسمية التابعة لتنظيم الدولة بإصدار ما يربو عن 700 مادة خلال شهر واحد، وبحلول شهر آب من عام 2016، هبط هذا العدد إلى ما دون 200 إصدار بالشهر.

إذ خلال الشهر الماضي، قام مكتب التحقيقات الفيدرالية بإلقاء القبض على جيمس برادلي بسبب الدعم الذي اتهم بتقديمه لتنظيم الدولة بنية الانضمام إليها. فقد ورد بأن برادلي وزوجته أروى مثنى كانا يرغبان بتنفيذ هجوم إرهابي مع توريط طلاب في المدرسة العسكرية في هذا الهجوم الذي سيتم داخل الأراضي الأميركية في حال عدم تمكنهما من الانضمام لتنظيم الدولة في الشرق الأوسط.

وقد كشفت دراسة أجريت عام 2015 على 59 من داعمي تنظيم الدولة بأن متوسط أعمار داعمي ومؤيدي تنظيم الدولة المولودين في الولايات المتحدة لم يتجاوز 26 عاماً وكلهم ذكور، حيث عمد هؤلاء إلى مناقشة أمور تتصل بتنظيم الدولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وينتمي هؤلاء إلى إثنيات وأعراق مختلفة.

كما كشفت تلك الدارسة التي أجراها مركز الأمن القومي لدى قانون فوردهام بأن ثلث مؤيدي تنظيم الدولة اعتنقوا الإسلام، وبأن 81% منهم عبروا عن دعمهم لتنظيم الدولة على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن قلة منهم تعود أصولهم إلى الشرق الأوسط أو من ذوي الأصول العربية.

يذكر أن تنظيم الدولة ظهر في بداية الأمر بعد سنوات من انعدام الاستقرار التي أتت عقب غزو الولايات المتحدة وحلفائها للعراق في عام 2003، واعتباراً من 2021، واصل تنظيم الدولة تنفيذ هجماته في العراق وفي الجارة سوريا.

 

المصدر: نيوزويك  

مقترح جديد حول درعا البلد.. والعشائر لعناصر التسويات: "انشقّوا عن الأسد"
مقاتلو درعا يقطعون طريقاً دولياً ويستهدفون مواقع لـ"النظام"
وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة