مجهولون يغتالون عنصراً من اللواء الثامن شرقي درعا

تاريخ النشر: 16.10.2021 | 17:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

قتل عنصر تابع للواء الثامن المدعوم من روسيا وجرح آخر، منتصف ليل الجمعة – السبت، على يد مجهولين شرقي درعا.

وقال موقع "تجمع أحرار حوران" إن الشاب وحيد صبيح لقي مصرعه في حين أصيب الشاب جمال الجهماني بطلقتين، إحداهما في قدمه والأخرى في منطقة البطن، وذلك من جراء إطلاق النار عليهم بشكل مباشر في بلدة صيدا.

وأضاف أن الشابين سلّما أسلحتهما لقيادة اللواء الثامن بعد أن تلقوا أوامر بذلك، عقب الاتفاق على التسوية التي تجريها "اللجنة الأمنية" في البلدة.

ورجّح المصدر أن عملية الاغتيال نفذها عناصر تابعون للأمن العسكري، وذلك "بغية التخلص من عناصر اللواء، لاسيما الذين كانوا يعملون في فصائل الجيش الحر قبيل سيطرة النظام على المحافظة في تموز 2018، خاصّة الذين يرفضون الانضمام للفروع الأمنية التابعة للنظام".

وتعرّض "عراب المصالحات" في درعا، غسان المحاميد، لمحاولة اغتيال مساء أمس الجمعة، عبر استهدافه بالرصاص في حي طريق السد بدرعا البلد، ما أسفر عن إصابته بجروج نقل على إثرها إلى مشفى درعا الوطني.

وسجّل مكتب التوثيق في "التجمع"، منذ مطلع تشرين الأول الجاري، 9 عمليات اغتيال في محافظة درعا، بينما وثّق خلال شهر أيلول الفائت 11 عملية ومحاولة اغتيال، أسفرت عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 5 بجروح.

تفكك اللواء الثامن

وكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن قرب تفكك اللواء الثامن، وبحسب "التجمع" فإن المؤشرات الحالية في المنطقة الشرقية من المحافظة تدل على حلّه خصوصاً بعد وصول التسويات إلى مناطق نفوذه، والتي شملت مجموعات تابعة له في عدة مناطق.

ووفق "المصدر" فإنه من الممكن أن تتحول تبعية اللواء إلى ملاك شعبة المخابرات العسكرية، مشيراً إلى أن "جميع ملفات عناصر اللواء تحوّلت إلى الشعبة".

الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين