مجهولون يغتالون الناشط الإعلامي "إبراهيم المنجر" في درعا

تاريخ النشر: 18.05.2018 | 12:05 دمشق

آخر تحديث: 20.05.2018 | 19:29 دمشق

تلفزيون سوريا- متابعات

اغتال مجهولون مساء أمس الخميس، مراسل شبكة "شام" الإخبارية في محافظة درعا الناشط "إبراهيم المنجر"، عبرَ إطلاقهم النار عليه أمام منزله في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي.

ونعت شبكة "شام" الإخبارية "المنجر" مختصرةً: "نزفُّ لكم الناشط الإعلامي "إبراهيم المنجد" شهيداً على درب الحرية الطويل، الذي قدمت فيه الثورة السورية المئات من النشطاء الإعلاميين الذين نقلوا صوت الحقيقة في سبيل قضية الشعب السوري ضد الظلم والاستبداد من قِبل نظام الأسد ومن يواليه من المجرمين".

فيما عبّر زملاؤه وأصدقاؤه الذين عملوا معه في مؤسسات إعلامية متعددة على وسائل التواصل الاجتماعي، عن حزنهم البالغ لفقدهم أحد أبرز نشطاء الثورة في درعا، مستعرضين بعضاً من نشاطه وتفانيه في العمل وأخلاقه الحسنة.

وسبقَ أن تلقى المنجر تهديدات عدة بالقتل والإيذاء من قِبل أعداء الصوت الحرّ، لكن هذه التهديدات لم تثنيه عن متابعة عمله وتوثيقه لمواجع السوريين ورصد هموهم، وفقَ ما أكدّ أصدقاؤه المقرّبون لموقع تلفزيون سوريا.

ويعدُّ "المنجر" من أوائل النشطاء الإعلاميين في محافظة درعا، عمِل في عدة مؤسسات إعلامية أبرزها "سمارت وشبكة شام الإخبارية"، وشارك بشكل فاعل في تغطية أحداث الثورة السورية منذ بداياتها، ونقل معاناة المدنيين عبر مختلف المنابر الإعلامية البديلة.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا