"مجموعة العمل": 333 لاجئاً فلسطينياً مفقود في سوريا

تاريخ النشر: 03.09.2020 | 12:32 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

كشفت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" في تقرير، أمس الأربعاء، عن توثيق (333) لاجئاً فلسطينياً فُقدوا في سوريا، منذ اندلاع الثورة السوريّة، منتصف آذار 2011.

وقال فريق الرصد والتوثيق في "مجموعة العمل" إنّ مِن بين اللاجئين الفلسطيين المفقودين 37 لاجئة، مضيفا أن أكثر مِن نصف المفقودين هم مِن أبناء مخيم اليرموك جنوبي دمشق.

واتهم ناشطون، المجموعات الموالية لـ أجهزة أمن نظام الأسد بتنفيذها عمليات خطف واعتقال "إما بداعي أن المفقود مطلوب للأمن، أو من أجل مساومة ذوي المخطوف وطلب فدية مالية لإطلاق سراحه".

ويُضاف إلى ذلك، وجود عدد كبير مِن المفقودين في سجون نظام الأسد ما يزال الأمن يتكتم على مصيرهم أو أماكن اعتقالهم، وهذا ما أكّدته شهادات بعض المُفرج عنهم مِن سجون النظام، بأن العديد مِن اللاجئين الفلسطينيين هم في عداد المفقودين داخل السجون.

وأكّد فريق الرصد والتوثيق أن عدد المفقودين أكبر مِن ذلك نظراً لتكتم أجهزة نظام الأسد ومجموعاته الموالية عن مصير المختطفين الفلسطينيين، إضافة إلى بعض اللاجئين الفلسطينيين الذين اختُطفوا على يد "جبهة النصرة" سابقاً وتنظيم "الدولة" في مخيم اليرموك.

وسبق أن قالت "مجموعة العمل" في تقرير بمناسبة "اليوم الدولي لـ ضحايا الاختفاء القسري"، الذي يُصادف يوم 30 من آب من كل عام، أن نظام الأسد يواصل اعتقال أكثر من 1800 فلسطيني بينهم أطفال ونساء وكبار في السن.

اقرأ أيضاً.. توثيق مقتل 252 طفلاً فلسطينياً في سوريا منذ 2011