مجلس حقوق الإنسان الأممي: نظام الأسد مسؤول عن عشرات آلاف المختفين قسرياً

تاريخ النشر: 14.07.2021 | 12:48 دمشق

إسطنبول - وكالات

أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مساء أمس الثلاثاء، قراراً يدعو إلى تحقيق العدالة لعشرات الآلاف ممن فُقدوا في سوريا منذ العام 2011، مستنكراً تعمد نظام الأسد استخدام عمليات إخفاء قسري واسعة النطاق.

واتُخذ القرار الذي اقترحته على وجه الخصوص دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة بأغلبية 26 صوتاً، في حين عارضته ست دول بينها روسيا والصين وامتنعت 15 عن التصويت.

واعتمد مجلس حقوق الإنسان ومقره جنيف العديد من القرارات بشأن الفظائع التي ارتُكبت في سوريا. ولكن القرار الجديد يتعلق بشكل خاص بمصير ضحايا الاختفاء القسري.

وقال السفير البريطاني سايمون مانلي خلال عرضه النص: "من غير المبرر بكل بساطة أنني فيما أتحدث ما زال عشرات الآلاف من الأشخاص ضحايا للاختفاء القسري من قبل نظام الأسد".

وأشار السفير إلى أن نظام الأسد لديه الوسائل البيروقراطية لتوفير المعلومات عن هؤلاء المفقودين والوسائل الكفيلة بوضع حد لمعاناة أسرهم وأقاربهم، لكنه يختار عدم استخدام هذه الوسائل، مضيفاً: "هذا عمل متعمد يتسم بقسوة لا توصف".

ويدين القرار - الذي استنكره نظام الأسد - "بشدة استمرار استخدام الاختفاء القسري أو غير الطوعي وانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتُكبت بشكل مستمر في هذا السياق ولا سيما من قبل نظام الأسد، وكذلك من قبل أطراف النزاع الأخرى".

ويستذكر القرار على وجه الخصوص الملاحظات الأخيرة للجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن سوريا "بأن قوات الأمن السورية تسببت عمداً في عمليات اختفاء قسري واسعة النطاق على مدار العقد لنشر الخوف وإسكات المعارضة ومعاقبة المعارضين وأن عشرات الآلاف من الرجال والنساء والفتيان والفتيات المحتجزين من قبل السلطات السورية ما زالوا ضحايا للاختفاء القسري".

ويعرب القرار عن أسفه "لأن مصير عشرات الآلاف من الضحايا الذين تعرضوا للاعتقال التعسفي والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي والاختفاء القسري من قبل النظام، وبدرجة أقل" من جانب الجماعات المتطرفة والجماعات المسلحة الأخرى "ما زال مجهولاً إلى حد كبير".

وكانت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" قد وثقت اعتقال النظام ما لا يقل عن 131,106 أشخاص ما يزالون قيد الاعتقال التعسفي أو مختفين قسراً منذ آذار من العام 2011 ولغاية آذار من العام الفائت.

وأكدت الشبكة أن حصيلة المختفين قسراً في سجون النظام من ضمن إجمالي عدد المعتقلين نحو 86,276 وذلك منذ آذار من العام 2011 ولغاية تموز من العام 2020.

قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف