مجزرة يرتكبها الطيران الروسي في بلدتي كفريا والفوعة (فيديو)

تاريخ النشر: 22.03.2019 | 20:03 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قُتل عشرة مدنيين وجرح أكثر من 25 آخرين، في حصيلة أولية، نتيجة استهداف الطيران الروسي بلدتي الفوعة وكفريا شمال مدينة إدلب بعدد من الغارات الجوية.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن عدداً من الطائرات الحربية الروسية تناوبت على استهدف بلدتي الفوعة وكفريا عصر اليوم الجمعة بـ 11 غارة جوية، مستخدمة صواريخ فراغية شديدة الانفجار، ما أوقع 10 قتلى بينهم 3 أطفال وامرأة، و27 جريحا بينهم 13 طفل وامرأة، ودماراً واسعاً في المنازل.

 

 

وأوضح المراسل بأن الحصيلة المبدئية قابلة للازدياد، حيث ما زالت فرق الدفاع المدني تعمل على انتشال المدنيين من تحت الأنقاض.

واستهدف الطيران الروسي تل جعفر على أطراف مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، بأربع غارات جوية، دون تسجيل إصابات بشرية حتى الآن.

 

 

ويسكن بلدتا كفريا والفوعة مئات العائلات النازحة والمهجّرة، وذلك بعد أن تم تهجير أهالي البلدتين منهما في تموز من العام الماضي ضمن "اتفاق المدن الأربعة"، وإخلاء مقاتلي الميليشيات الإيرانية في عملية التهجير على دفعات.

وسبق أن استهدف الطيران الروسي مدينة إدلب وسجنها المركزي في 14 من آذار الجاري، ما أدى إلى مقتل 15 مدنياً و11 سجيناً وإصابة العشرات بجروح خطيرة.

وتتعرض مدن وبلدات عدة من محافظة إدلب لتصعيد غير مسبوق من قوات النظام وروسيا عبر استهداف المناطق المأهولة بالسكان بالغارات الجوية وقذائف المدفعية والصواريخ، وجاء التصعيد الأكبر بعد أن سيّر الجيش التركي دورية المراقبة الأولى في المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب والأرياف المحيطة بها في الثامن من الشهر الجاري.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان