مجزرة في معرة النعمان وارتفاع حصيلة يوم أمس (فيديو)

تاريخ النشر: 30.05.2019 | 11:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

استهدف الطيران الحربي مدينة معرة النعمان صباح اليوم الخميس بالصواريخ، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص حتى الآن. في حين ارتفعت حصيلة الضحايا المدنيين يوم أمس الأربعاء جراء القصف المكثف على مدن وبلدات إدلب، وانفجار أسطوانة غاز في أحد المخيمات، إلى 22 قتيلاً.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن طائرتين حربيتين تابعتين للنظام قصفَتا صباح اليوم الأطراف الغربية لمدينة معرة النعمان بحمولة كاملة، ما تسبب بمقتل خمسة مدنيين بينهم أطفال. وما زالت فرق الدفاع المدني تعمل على انتشال القتلى والجرحى من تحت الأنقاض.

 

 

وطال القصف الجوي في ريف إدلبَ الجنوبي مدن وبلدات أريحا والهبيط وحيش وترملا وكفرموس والفقيع، دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين.

وتزامنَ هذا القصف المكثف والمستمر، مع دخول رتل للجيش التركي، لتبديل الجنود في نقاط المراقبة في إدلب وحماة.

وارتفعت حصيلة الضحايا المدنيين يوم أمس الأربعاء، جراء القصف المكثف على مدن وبلدات إدلب، وانفجار أسطوانة غاز في أحد المخيمات، إلى 22 قتيلاً في مناطق متفرقة من محافظة إدلب، بينهم 8 أطفال و6 نساء، في حين زاد عدد الجرحى والمصابين على الـ 20 مصاباً، بينهم 10 أطفال و6 نساء.

وتوزعت حصيلة الضحايا بين قرية سرجة التي ارتكبت فيها طائرات النظام مجزرة مروعة بحق المدنيين راح ضحيتها سبعة قتلى بينهم طفل وخمس نساء، وعشرة جرحى بينهم ستة أطفال وامرأة. وبلدة البارة التي قُتل فيها أب وطفلاه وأصيب أربعة آخرون، جراء استهداف البلدة بـ 8 براميل متفجرة من الطيران المروحي.

وقُتل ثلاثة أشخاص في بلدة الهبيط التي استهدفتها المقاتلات الحربية بخمس غارات، فضلاً عن تعرضها لقصف بـ160 قذيفة مدفعية صاروخية، و14 برميلا متفجرا من الطيران المروحي. وقضى شخصان في قرية مصيبين شرقي مدينة أريحا جراء غارة جوية بأربعة صواريخ دفعة واحدة.

وفارقت أم نازحة وأطفالها الخمسة وابنة عمهم الحياة، قرب مخيم بابيلا جراء حريق نشب بأسطوانة غاز في منزل قديم نزحوا إليه قرب المخيم.

وطال القصف الجوي والمدفعي والصاروخي يوم أمس مدن وبلدات خان شيخون وكفرنبل ومعرزيتا وجبل الأربعين وإحسم وبداما وموقا وسرمين وكفرسجنة وركايا سجنة ومعرتحرمة وكنصفرة وكرسعة وعابدين وترملا والشيخ مصطفى ومغر الحمام وأرينبة وحزارين.

وبلغَ عدد الصواريخ والبراميل التي ألقاها الطيران الحربي والمروحي التابعين للنظام وروسيا يوم أمس على مناطق متفرقة من إدلب وحماة، أكثر من 100 برميل وصاروخ، وأكثر من ألف قذيفة مدفعية وصاروخية، وتسبب القصف المكثف والمستمر بدمار واسع في كل المناطق المستهدفة.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"