مجزرة جديدة يرتكبها طيران التحالف بريف الحسكة

تاريخ النشر: 02.06.2018 | 12:06 دمشق

آخر تحديث: 16.09.2018 | 08:59 دمشق

تلفزيون سوريا

لقي عشرة مدنيين من عائلة واحدة مصرعهم، بغارات لطيران حربي يُعتقد أنه تابع للتحالف الدولي، استهدف قرية هداج في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي مساء يوم أمس.

وأفاد موقع فرات المختص بأخبار المنطقة الشرقية من سوريا، بمقتل 6 عناصر تابعين لتنظيم الدولة بالإضافة إلى مقتل مدني وجرح آخرين، نتيجة غارة جوية لطيران التحالف الدولي استهدفت بلدة السوسة في ريف دير الزور الشرقي.

وسجل ناشطون يوم الخميس الماضي مقتل 9 مدنيين وجرح آخرين في بلدة الباغوز الفوقاني بريف دير الزور الشرقي، جراء غارة للتحالف الدولي على البلدة.

واعترف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بأن الغارات التي شنتها طائرات التحالف الدولي ضد مواقع التنظيم في سوريا والعراق أسفرت عن سقوط 892 من الضحايا المدنيين على الأقل منذ بدء عملية العزم الصلب عام 2014.

كما أكد بيان هيئة الأركان بأن التحالف شن منذ شهر آب عام 2014 حتى شهر نيسان 2018، 29358 ضربة جوية.

وحتى الآن ماتزال خريطة السيطرة في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة الجنوبي غير واضحة، حيث يسيطر تنظيم الدولة على هذه المنطقة المتاخمة للحدود السورية العراقية، والتي تعتبر منطقة بادية تحوي على بلدات وقرى صغيرة.

كما أن المعركة الأخيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في مطلع الشهر الماضي استكمالاً لحملة "عاصفة الجزيرة"، قد توقفت منذ قرابة الأسبوعين، بعد أن أحرزت "قسد" تقدماً بسيطاً باتجاه منطقة الباغوز شرق دير الزور.