مجزرة جديدة لـ روسيا تودي بحياة نازحين غرب حلب

تاريخ النشر: 22.01.2020 | 10:34 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

ارتكبت طائرات حربية روسيّة، مساء أمس الثلاثاء، مجزرة جديدة في ريف حلب الغربي راح ضحيتها عشرة مدنيين في مخيم للنازحين بمنطقة الأتارب، وذلك بعد ساعات مِن مجزرة أخرى في المنطقة، أوقعت عدداً مِن الضحايا بينهم أطفال.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن طائرات حربية روسيّة شنّت غارات بالصواريخ على مخيم يقطنه نازحون في قرية كفرنوران بمحيط مدينة الأتارب، ما أدّى إلى مقتل عشرة مدنيين بينهم أربعة أطفال وامرأتان، وإصابة آخرين، نقلوا إلى نقاط طبية.

وأضاف المراسل، أن غارات روسيّة أيضاً استهدفت منازل المدنيين في محيط مدينة الأتارب، صباح اليوم الأربعاء، وأدّت إلى مقتل مدنيين اثنين، تزامناً مع غارات مماثلة طالت قريتي كفرداعل وبشقاتين ومنطقة الراشدين القريبة.

كذلك، قصفت قوات نظام الأسد بعددٍ مِن الصواريخ، بلدتي كفرحمرة وحريتان في الريف الشمالي، تزامناً مع إلقاء مروحيات "النظام" براميل متفجرة على قرية خلصة جنوب غربي حلب، واقتصرت الأضرار على المادية.

وسبق أن ارتكبت الطائرات الروسيّة، في وقتٍ سابق أمس، مجزرة في قرية كفرتعال بمنطقة الأتارب أيضاً، أدّت إلى مقتل تسعة مدنيين بينهم عائلة واحدة مكّونة مِن أب وأم وخمسة أطفال.

اقرأ أيضاً.. روسيا ترتكب مجزرة غرب حلب وتوقع ضحايا جنوب إدلب

ومنذ أيام، تكثّف روسيا وقوات النظام من قصفهما على مناطق متفرقة في ريفي حلب الغربي والجنوبي، وسط ترقّب لـ هجومٍ برّي يبدو أن الطرفين سيبدؤوه قريباً في المنطقة للسيطرة على الطريق الدولي حلب - دمشق، بالتزامن مع معارك ريف إدلب التي تجري على أطراف الطريق أيضاً.

وارتفعت إلى 30 مدنياً، أمس الثلاثاء، حصيلة ضحايا الغارات الجوية  لـ طائرات روسيا ونظام الأسد على مدن وبلدات في ريفي حلب وإدلب.

اقرأ أيضاً.. ارتفاع حصيلة ضحايا القصف يوم أمس على حلب وإدلب إلى 30 مدنياً

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا