مجزرة جديدة ترتكبها الطائرات الروسية في جبل الأربعين

تاريخ النشر: 29.01.2020 | 20:12 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

ارتكبت الطائرات الحربية الروسية، مجزرة جديدة في قرية كفرلاتة بجبل الأربعين في ريف إدلب الجنوبي راح ضحيتها أكثر من 25 شخصاً بين قتيل وجريح.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن عشرة مدنيين قضوا بينهم طفل كحصيلة أولية وأصيب نحو 17 آخرين بينهم ثلاث نساء وطفل في غارة جوية للطائرات الحربية الروسية على قرية كفرلاتة.

وأضاف المراسل أن الغارة الجوية الروسية استهدفت بأربعة صواريخ منازل المدنيين ومسجد وطريق النازحين بالبلدة مما أدى لوقوع هذا العدد الكبير من الضحايا.

وأوضحت مقاطع فيديو بثها ناشطون جثث بعض الضحايا وهي ملقاة على الأرض، بالإضافة لدمار هائل لحق بمنازل المدنيين وممتلكاتهم.

وفي مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي قتل شاب من جراء استهداف طائرات النظام الحربية الرشاشة لسوق المدينة.

بدورها قال الدفاع المدني السوري إن قوات النظام استهدفت بالقصف الصاروخي والمدفعي منذ الصباح الباكر وبشكل متواصل منازل المدنيين والمدرسة الابتدائية في بلدة بداما بريف جسر الشغور، محدثة أضراراً مادية دون وقوع إصابات.

يذكر أن حصيلة ضحايا الغارات الجوية على ريف إدلب الجنوبي والشرقي بلغت يوم أمس الثلاثاء، تسعة مدنيين بينهم متطوع في الدفاع المدني وإصابة 12 آخرين.

وتتزامن المجازر التي ترتكبها الطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام، مع الهجوم العسكري البري لقوات النظام والميليشيات الموالية له على ريف إدلب الجنوبي والشرقي، والذي تسبب بنزوح عشرات آلاف المدنيين باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا