مجدداً.. مقتل اثنين من رعاة الأغنام في ريف الرقة الغربي

تاريخ النشر: 29.12.2020 | 17:48 دمشق

الرقة - خاص

قتل اثنان من رعاة الأغنام في ريف الرقة الغربي مساء أمس الإثنين، في ظل اتهامات لميليشيا "الدفاع الوطني" بالوقوف وراء هذا الجريمة التي تكررت أكثر من مرة في المحافظة.

وقالت مصادر محلية لتلفزيون سوريا، إن أهالي قرية صعب وجدوا الضحايا مقتولين بالرصاص بالقرب من القرية الواقعة غربي مدينة الرقة، بعد سرقة نحو 100 رأس غنم كانت بحوزة الضحايا.

وأضافت المصادر أن أهالي القرية يتهمون ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لقوات النظام التي تسيطر على المنطقة بالوقوف خلف هذه الجريمة.

وأشارت إلى أن عناصر المخابرات الجوية في قوات النظام قامت بنقل الجثث إلى مشفى مسكنة شرقي حلب والقريبة من القرية للكشف عنها من قبل الطبيب الشرعي لإعطاء تقرير طبي عن عملية القتل، في حين فتحوا تحقيقاً كاملاً لمعرفة مرتكبي الجريمة.

وتضاف هذه الحادثة، إلى العديد من الحوادث المماثلة التي شهدتها مناطق مختلفة يسيطر عليها النظام وميليشياته بأرياف الرقة ودير الزور وحلب، وسط اتهام ذوي ضحايا، النظام والميليشيات الإيرانية بالوقوف ورائها.

وفي 12 من أيلول الماضي اعتقلت قوات النظام 5 من رعاة أغنام في منطقة الرصافة جنوبي الرقة، بتهمة التعاون مع تنظيم "الدولة" وتسهيل استهداف نقاط قوات النظام والكشف عن تحركاتهم في المنطقة.

اقرأ أيضاً: ميليشيات إيرانية تقتل رعاة أغنام "ذبحاً" في الرقة

وسبق وأن قتل نحو 8 مدنيين من رعاة الأغنام، في بادية معدان بريف الرقة، وسط اتهامات للمليشيات الإيرانية بالوقوف وراء تنفيذ الحادثة.

مجزرة جديدة غامضة.. من يقتل رعاة الأغنام بسوريا؟

وكان الهجوم الأعنف، في 5 من كانون الثاني الماضي، حيث عثر الأهالي في محافظة الرقة على جثث 21 مدنياً قُتلوا ذبحاً بالسكاكين في بادية السبخة بريف الرقة الجنوبي الشرقي، الخاضع لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا