ما هي الخطوة القادمة للدوريات التركية في إدلب؟

ما هي الخطوة القادمة للدوريات التركية في إدلب؟

الصورة
الدروية التركية الأولى لمراقبة المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب (الأناضول)
09 آذار 2019
تلفزيون سوريا - خاص

سيقوم الجيش التركي في المرحلة القادمة، بعد أن بدأ يوم أمس بتسيير دوريات مراقبة، بتفقّد المناطق التي قد تتعرض لقصف النظام في إدلب وتوثيقها.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، إن الخطوة القادمة بالنسبة للقوات التركية في نقاط المراقبة في إدلب والأرياف المحيطة بها، هي زيارة الأماكن التي من الممكن أن تتعرض لقصف قوات النظام، لتوثيق الحادثة، على غرار ما تقوم به في ريف حلب الشمالي عند وقوع تفجير ما.

وأضاف المصدر بأنه من المتوقع أن يُسيّر الجيش التركي دورية ثانية تغطي المنطقة الواقعة بين نقطة المراقبة التركية في بلدة الصرمان جنوب شرق إدلب، وحتى مدينة مورك شمال حماة، مروراً بمدينة خان شيخون التي تتعرض لقصف مستمر منذ أكثر من 30 يوماً.

ودخلت يوم أمس الجمعة الدورية التركية الأولى إلى الأراضي السورية من معبر كفرلوسين شمال غرب إدلب، واتجهت نحو مدينة الأتارب ومن ثم بلدة القناطر قرب اتستراد دمشق – حلب الدولي، لتتوجه بعد ذلك إلى منطقة العيس جنوب حلب حيث توجد نقطة المراقبة السادسة، وأكملت طريقها نحو مدينة سراقب، ومن ثم بلدة تل الطوقان شرقي مدينة سراقب حيث توجد النقطة التركية السابعة، لتكون الوجهة النهائية هي نقطة المراقبة في قرية الصرمان شرقي مدينة معرة النعمان، لتعود الدورية إلى الأراضي التركية من الخط نفسه الذي سارت عليه.

 

 

وبعد انتهاء الدورية التركية مساء أمس الجمعة، جدّد نظام الأسد قصفه على مدن وبلدات جنوبي إدلب وشمالي حماة، ما تسبب بدمار عشرات المنازل، دون سقوط ضحايا مدنيين.

شارك برأيك