ماكرون يستقبل وفداً من "الإدارة الذاتية"

تاريخ النشر: 20.07.2021 | 09:30 دمشق

آخر تحديث: 20.07.2021 | 13:27 دمشق

إسطنبول - وكالات

استقبل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس الإثنين، وفداً ضمّ ممثّلين عن "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سوريا، بحسب ما أعلن الإليزيه.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إنّه خلال لقائه هؤلاء الممثّلين عن الإدارة في شمال شرقي سوريا، شدّد ماكرون على "ضرورة مواصلة العمل من أجل إرساء استقرار سياسي في شمال شرقي سوريا وحوكمة شاملة".

من جهتها قالت المسؤولة في الإدارة الذاتية بيريفان خالد التي شاركت في الاجتماع لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ النقاش ركّز بشكل خاص على "دعم فرنسا لاعتراف المجتمع الدولي بالإدارة الذاتية".

وضمّ الوفد أيضاً إلهام أحمد، الرئيسة المشاركة لمجلس سوريا الديموقراطية، وغسان يوسف أحد قيادات المجلس المدني لمدينة دير الزور.

وأكّد الرئيس الفرنسي أيضاً أنّ بلاده "ستستمرّ في محاربة الإرهاب إلى جانب قوات سوريا الديموقراطية"، وفق البيان.

كما وعد ماكرون بأن تواصل فرنسا "عملها الإنساني" في شمال شرقي سوريا، حيث صرفت فرنسا أكثر من 100 مليون يورو منذ سيطرة تنظيم "الدولة" على الرقّة، بحسب البيان.

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية/ قسد" قد أطلقت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، طالبت من خلالها المجتمع الدولي بالاعتراف بواجهتها المدنية في شمال شرقي سوريا "الإدارة الذاتية".

ووجهت "قسد" عبر معرّفاتها، دعوة للمواطنين المقيمين في مناطق سيطرتها مساء الأحد الفائت للمشاركة في الحملة التي جاءت تحت وسم (# يجب _الاعتراف _بالإدارة _الذاتية_لشمال_وشرق_سوريا).

وسعت "قسد" في الآونة الأخيرة إلى الضغط على الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية للاعتراف بـ "الإدارة الذاتية" عبر مجموعات ضغط أنشأتها خصوصاً لهذا الغرض، وافتتحت مكاتب لها في معظم تلك الدول.

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر