"ماكرون" لـ"بوتين": روسيا شريكة باستخدام الكيماوي في سوريا

تاريخ النشر: 16.04.2018 | 09:04 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا

قال رئيس فرنسا "إيمانويل ماكرون"، ليل الأحد - الإثنين، إنه أبلغ الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" بأن روسيا شريكة باستخدام السلاح الكيماوي في سوريا، لافتاً إلى أن الضربة العسكرية "الثلاثية" على مواقع "نظام الأسد" كانت مشروعة.

وحسب وكالة "رويترز"، أوضح "ماكرون" أن الضربة الثلاثية التي اشتركت فيها "فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية" على مواقع "نظام الأسد" كانت مشروعة في إطار معايير المجتمع الدولي

وبيّن "ماكرون" خلال حوار مع قنوات تلفزيونية فرنسية، أن فرنسا وحلفاءها "لم يعلنوا الحرب على نظام بشار الأسد"، إلّا أن الضربة كانت ضرورية لإعادة مصداقية المجتمع الدولي، مشيراً إلى أنه أقنع الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب"، بأن تقتصر الضربات في سوريا على "المواقع الكيميائية فقط".

كذلك، أكّد "ماكرون" أيضاَ، أنه أقنع الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، بضرورة بقاء القوات الأمريكية في سوريا، موضحاً "ترمب أعلن منذ 10 أيام أنه يريد الانسحاب من سوريا وأقنعناه بالبقاء"، وأكّدت الولايات المتحدة ذلك، بأنها لن تسحب قواتها من سوريا إلا بعد تحقيق ثلاثة أهداف.

وذكرت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، في لقاء سابق اليوم على قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، الأهداف الثلاثة وهي ضمان عدم استخدام الأسلحة الكيماوية بأي شكل يعرّض مصالح واشنطن للخطر، والقضاء على تنظيم "الدولة"، والحفاظ على نقطة مراقبة لمتابعة ما تقوم به إيران.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، نفّذت فجر السبت الفائت، ضربة عسكرية طالت نحو عشرة مواقع عسكرية لقوات "نظام الأسد" في سوريا، قالت الدول إنها رد على استخدام "النظام" لـ السلاح الكيماوي ضد المدنيين في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، والتي أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين، وإصابة المئات بحالات "اختناق".

مقالات مقترحة
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا