"مازن الناطور" يصف الدراما العربية بالحمل الكاذب والمرآة المشوهة

تاريخ النشر: 22.05.2018 | 16:05 دمشق

آخر تحديث: 31.05.2018 | 20:11 دمشق

تلفزيون سوريا - فراس محمد

وصف الممثل السوري القدير مازن الناطور الدراما العربية بالحمل الكاذب والمرأة المشوهة والمكسورة للواقع العربي.

وقال الناطور في مقابلة مع موقع تلفزيون سوريا "بتقديري الذي لم يختلف يوما للدراما العربية فإن الدراما العربية هي فقط للتسلية ولتقطيع الوقت، وأنها حمل كاذب لا تغني ولا تسمن، وإذا كان الفن مرآة الشعوب فإن الدراما العربية مرآة مشوهة ومكسورة ولا تعكس أدنى هم من هموم الشعب العربي".

وأضاف "إن الدراما العربية ممولة من قبل شركات إنتاج وقنوات تابعة للسلطة، ولا تسمح بأي شيء يمس حقيقة وأوضاع الشعب العربي وهمومه، ويعتبر مسلسل وجوه وأماكن العمل الوحيد الذي عملناه بعيداً عن الرقابة السياسية والتجارية، ويشير بشكل خجول لماذا ثار الشعب السوري، لذلك لم تقم أي قناة عربية بشرائه وعرضه".

وعن أسباب فشل الممثلين المعارضين في إنتاج أعمال درامية تحاكي الواقع المأساوي في سوريا أفاد الناطور بأن ظروف المعارضين تختلف كلياً عن ظروف الممثلين الذين مازالوا يمارسون مهنتهم في جغرافيتهم ووسط جمهورهم وتحت رعاية الممولين أنفسهم، بينما ينتشر المعارضون في أصقاع مختلفة، ولا توجد أي جهة تمول مشاريعهم، في حين تعتبر القنوات منتجات المعارضين غير مرغوب فيها.

لكن الناطور اعتبر أن هذا ليس مبرراً أمام حجم ما يحدث ويجب أن يكون هناك شكل من أشكال طرح وجهة النظر المختلفة، خاصة أنه الآن أصبح متاحاً الوصول إلى الجمهور عن طريق وسائل السوشال ميديا.

وأكد الناطور أنه يقوم بالإعلان عن عمل لوحات فنية من خلال السوشال ميديا، إذ يرى أنها السلعة الأذكى والأبلغ والأسرع ولا تحتاج إلى تكاليف مادية باهظة ولا تخضع للرقابة.

وقال "مشروعي القادم هو عمل لوحات درامية قصيرة سأرتبها كنصوص لتكون بين يدي مادة درامية جيدة ستكون عملي في الفترة القادمة".

وعن تعاونه مع منظمة سلام بلا حدود قال الناطور "تم اختياري لأكون سفيراً للمنظمة التي تهدف لإحلال السلام في العالم ومكافحة الفكر المتعصب والمتطرف، وبعد بحث ومسح من قبل المنظمة وجدوا أنني ممن لا يحملون فكراً متطرفاً ولا أدعو لإذكاء نار الحرب فعرضوا عليَّ التعاون وأنا قبلت الدعوة".

وتابع الناطور "بدأت بعد ذلك الترويج لأفكار المنظمة مثل السلام ومكافحة التطرف والتعصب، فأي إنسان يرغب بشكل أكيد بإحلال السلام بين شعوب العالم وأن يتربى الأطفال بسلام وتزدهر الحياة ".

وفي ختام المقابلة وجه الناطور تحية للشعب السوري بمناسبة شهر رمضان المبارك، وتمنى أن يكون شهر رمضان القادم أقل بؤساً وألماً على الشعب السوري، وأن يعود الجميع إلى أرض الوطن ويلتئم شمل السوريين ليعيشوا أجواء رمضان الحقيقي في بلدهم سوريا.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021