ماذا ستقدم الولايات المتحدة بشأن سوريا في اجتماع مجموعة العشرين بإيطاليا؟

تاريخ النشر: 26.06.2021 | 15:11 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

أجرى كلّ من القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى جوي هود، وممثل عن التحالف الدولي لهزيمة تنظيم "الدولة" باتريك ورمان، ومدير مكتب الشؤون المالية سوزانا كوبر، اجتماعاً هاتفياً متلفزاً للإحاطة بمشاركة وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في الاجتماع المقبل بشأن سوريا في إيطاليا، والذي يضم وزراء مجموعة الـ20 والتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة"

الإحاطة الأولى كانت من نصيب القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية، جوي هود، الذي قال إن بلينكن ووزير خارجية إيطاليا، دي مايو، سيستضيفان في روما، يوم الـ28 من حزيران، اجتماعاً وزارياً واسعاً يُناقش فيه الأزمة في سوريا، يتبعه اجتماع خاص بمجموعة دول الـ20 وممثلي دول التحالف ضد تنظيم "الدولة"في مدينة ماتيرا جنوبي إيطاليا

المساعدات عبر الحدود والاحتفاظ بوجود عسكري في شمال شرقي سوريا

وقال هود: تدعم الولايات المتحدة جميع أشكال المساعدة للشعب السوري بما في ذلك المساعدة عبر الخطوط من دمشق. لكن الحقيقة هي أن المساعدة عبر الخطوط لا يمكنها وحدها تلبية الاحتياجات الحالية في سوريا. المساعدة عبر الحدود أمر بالغ الأهمية لتجنب وقوع كارثة إنسانية أكبر هناك.

كما سيوضح الوزير بلينكن دعمنا لوقف فوري لإطلاق النار على الصعيد الوطني لضمان إيصال آمن للمساعدات وللتخفيف من معاناة الشعب السوري. ونعتزم الاحتفاظ بوجود عسكري محدود في الشمال الشرقي لغرض وحيد هو هزيمة (داعش) بالشراكة مع "قوات سوريا الديمقراطية" وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من تلك المجموعة.

لا يمكن تحقيق الاستقرار في سوريا والمنطقة الكبرى إلا من خلال عملية سياسية تمثل إرادة جميع السوريين. نحن ملتزمون بالعمل مع الحلفاء والشركاء والأمم المتحدة لضمان بقاء حل سياسي دائم في متناول اليد. يجب على المجتمع الدولي تجديد عزمه المشترك على ضمان حماية وكرامة وحقوق الإنسان للشعب السوري.

مواجهة شبكات تنظيم "الدولة" حتى في إفريقيا

بدوره، قال ممثل التحالف الدولي باتريك ورمان في إحاطته: منذ الهزيمة الإقليمية الكاملة لـ (داعش) في عام 2019 وانتهاء العمليات القتالية الرئيسية، استمر عملنا بثبات. يبقى داعش عدوا مصمما. لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به في العراق وسوريا، حيث يواصل تنظيم "الدولة" شن هجمات ويزرع الخوف بين السكان المحليين.

نواصل تعزيز جهودنا لمواجهة شبكة فروع داعش العالمية وفروعها، فضلاً عن أيديولوجيته الملتوية وقدرته على التخطيط لهجمات إرهابية. وتلتزم إدارة بايدن بالمضي قدمًا في المهمة لهزيمة التنظيم. وفي هذا الاجتماع، سيناقش الوزراء بحضور 83 ممثلاً من دول التحالف سبل الحفاظ على الضغط في العراق وسوريا ومواجهة شبكات داعش على مستوى العالم، بما في ذلك في إفريقيا.

الإبقاء على عدد صغير من القوات لدعم "قسد"

في سوريا، من خلال العمل مع "قوات سوريا الديمقراطية/ قسد"، نجح التحالف في تأمين الهزيمة الإقليمية لداعش في سوريا بتكلفة منخفضة بشكل استثنائي ومع عدد قليل جدًا من الضحايا لقوات التحالف، على الرغم من أننا يجب أن ندرك حصيلة القتلى التي دفعتها "قسد"، والتي تجاوزت 11 ألف قتيل في العمليات وعشرات الآلاف من الجرحى.

وأعرب الرئيس بايدن عن دعمه للإبقاء على عدد صغير من القوات الأميركية في شمال شرقي سوريا لدعم الشركاء المحليين (قسد) ومنع عودة التنظيم.

نحن مستمرون في مراقبة نشاط تنظيم "الدولة" في جميع أرجاء البلاد وتقييم أن تنظيم "الدولة" قد واصل جهوده لإعادة تجميع صفوفه وتنفيذ هجماته، لكنه تمكن من القيام بذلك بشكل أكثر فاعلية في المناطق غير الخاضعة لسيطرة "قسد"، ولا سيما في صحراء البادية.

نواصل تقديم المشورة والدعم لعمليات مكافحة الإرهاب ضد فلول (داعش) في الشمال الشرقي وشن ضربات على أهداف التنظيم والقاعدة في جميع أرجاء سوريا. كما نعتمد أيضًا على "قسد" لضمان الأمن اللازم لإيصال المساعدات الإنسانية وتحقيق الاستقرار في الشمال الشرقي، وهو أمر ضروري الآن أكثر من أي وقت مضى لدعم احتياجات السكان المحليين وسط اقتصاد الشمال الشرقي المتعثر، وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة للسماح بعودة النازحين.

إعادة 2000 أجنبي من (داعش) إلى بلدانهم

هناك مجالان رئيسان للقلق في الشمال الشرقي، فمقاتلو التنظيم الذين تم أسرهم وعددهم 10 آلاف في مرافق احتجاز مؤقتة تابعة لـ "قسد" وعشرات الآلاف من النساء والأطفال في المخيمات الإنسانية الخاضعة لقضايا أمنية كبيرة وجهود التنظيم لاستغلال المخيمات.

فيما يتعلق بالمحتجزين، يعمل التحالف على ضمان إعادة 2000 مقاتل (إرهابي) أجنبي و2000 عراقي محتجزين لدى "قسد" إلى بلدانهم الأصلية في نهاية المطاف ومواجهة المساءلة. إن دعم الولايات المتحدة والتحالف لاعتقالات "قسد" أمر بالغ الأهمية، لكن لا ينبغي أن يساء فهم هذا على أنه حل طويل الأمد. العودة إلى الوطن، ثم المقاضاة أو إعادة التأهيل، بحسب الاقتضاء، هو الحل الوحيد طويل الأمد لغير السوريين.

ومن أجل تحسين الأمن على المدى الطويل، نواصل تشجيع عمليات الإعادة إلى الوطن ودعم عودة النازحين داخليًا من خلال المساعدة على تحقيق الاستقرار. تقدم الوكالات الإنسانية الدعم النفسي والاجتماعي الأساسي لبعض سكان المخيم مع التركيز على أكثر من 40 ألف طفل. لكن هناك حاجة إلى مزيد من الدعم النفسي والاجتماعي المتعمق والخدمات التي تركز على الأطفال والحماية والأنشطة التعليمية، ولا سيما في المناطق التي يعود إليها السوريون الذين يغادرون الهول، كأساس لأي جهود لفك الارتباط وإعادة الإدماج في المستقبل.

وسيناقش التحالف التحديات الجديدة التي يطرحها (داعش) في إفريقيا، مع التركيز على غرب إفريقيا والساحل.

مواجهة كوفيد 19

في الإحاطة الثالثة والأخيرة، قالت مديرة مكتب الشؤون المالية، سوزانا كوبر: يمثل أعضاء مجموعة العشرين أكثر من 80 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وثلاثة أرباع التجارة العالمية، وما لا يقل عن ثلاثة أرباع الانبعاثات العالمية، وثلثي سكان العالم، لذا فهي منتدى مهم للسياسة الاقتصادية الدولية.

هذه المشاركة هي فرصة لتشجيع المزيد من التعاون في مكافحة جائحة  COVID-19، ومعالجة أزمة المناخ، ودعم وتعزيز الأمن الغذائي، وتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان، وإعادة البناء بشكل أفضل مع الشركاء العالميين، بما في ذلك أكبر الشركات المتقدمة في العالم. والاقتصادات الناشئة لدعم الانتعاش الاقتصادي الشامل والمستدام.

ولم تتطرق كوبر للحديث بشكل خاص عن سوريا أو الوضع المحيط بسوريا.

الجولاني: النظام يحاول استفزازنا ليعرف حجم قوتنا وهناك أسلحة لا نرغب بكشفها
واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
قلق أممي بالغ إزاء التصعيد العسكري شمال غربي سوريا
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا