مئات الصهاريج تنقل النفط من الحسكة إلى مناطق سيطرة نظام الأسد

تاريخ النشر: 14.10.2020 | 15:42 دمشق

إسطنبول ـ خاص

دخل صباح اليوم الأربعاء أكثر من 800 صهريج نفط لشركة القاطرجي، إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، عبر معبر الهورة بريف الرقة الغربي، بحسب مصادر محلية خاصة.

وقالت المصادر لموقع تلفزيون سوريا، إن الصهاريج ملئت خزاناتها بالنفط من حقول النفط في الحسكة الخاضعة لسيطرة "قسد".

وأكدت المصادر لموقع تلفزيون سوريا، أن نحو 800 شاحنة نفط وصلت صباح اليوم إلى معبر الهورة متجهة نحو حقول الحسكة و ديرالزور شرق سوريا.

وأضافت أن الثلث الأول من شهر تشرين الأول الحالي، شهد توجه 1200 صهريج  محمل بالنفط إلى مصفاة بانياس، عبر معبر "التايهة" غربي منبج ومعبر الطبقة بريف الرقة الغربي، وذلك بعد تسجيل بياناتها لدى إدارة النقل البري التابعة لـ "الإدارة الذاتية"، وتسهيل مرورها عبر المعابر.

كما أكدت المصادر ذاتها أن المئات من الصهاريج التابعة لشركة القاطرجي ملئت خزاناتها من حقول الرميلان في شمال شرقي الحسكة، حيث تتمركز قوات أميركية بشكل كثيف.

وفي أيلول الماضي دخلت مئات الصهاريج إلى "حقول العمر والتنك والجفرة" الخاضعة لسيطرة "قسد" في محافظة دير الزور، رغم وجود القوات الأميركية في عدد من تلك الحقول، لا سيما حقل العمر.

وتفرض وزارة الخزانة الأميركية منذ العام 2014 عقوبات على منشآت نفطية تابعة للنظام، وحظرت على المواطنين والشركات الأميركية القيام بأي تعاملات مع شركتي مصفاة بانياس ومصفاة حمص.

كما فرضت الوزارة عقوبات على شركة "القاطرجي" عام 2018، لدورها في تسهيل نقل شحنات نفطية بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة "تنظيم الدولة".

 

اقرأ أيضا: تزامناً مع دخولها الرقة.. تنظيم "الدولة" يستهدف صهريجاً للقاطرجي

 

اقرأ أيضا: "قائمة الشهباء" واجهة نفوذ "القاطرجي" في غرفة تجارة حلب