مؤسسة "جيتي" الأميركية تطلق معرضاً رقمياً عن تاريخ مدينة تدمر

تاريخ النشر: 04.02.2021 | 16:35 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت مؤسسة "جيتي" العالمية، الخميس، تخصيص أول معارضها الرقمية باللغة العربية، لإعادة اكتشاف التاريخ الأثري لمدينة "تدمر" السورية.

ووفق بيان لمؤسسة "جيتي" المعنية بالفنون والثقافة (غير حكومية، مقرها الولايات المتحدة)، يستمر المعرض الرقمي 3 سنوات تحت عنوان "العودة إلى تدمر".

وأوضح البيان أن المعرض الرقمي ينقسم إلى 3 أجزاء رئيسية، أولها صور للفرنسي لويس فيغنس (1831–1896) ورسومات نادرة للمعماريّ الفرنسي لويس فرانسوا كاساس (1756-1827).

فيما يستعرض الجزء الثاني تاريخ وصمود مدينة تدمر (وسط سوريا) من خلال مقال للباحثة جوان أروز، ويركز الجزء الثالث على معلومات تاريخية وإنسانية من خلال مقابلة مع وليد خالد الأسعد، المدير الفخري للآثار والمتاحف في مدينة تدمر السورية.

وفي تصريح للأناضول، قالت ماري ميلر، مدير معهد بحوث "جيتي": "نأمل أن يساهم المعرض في رفع الوعي الأثري بالتاريخ الثري لمدينة تدمر، والتي تعاني أوضاعا صعبة بسبب الحرب الأهلية في سوريا".

اقرأ أيضاً: روسيا تنقّب وتنقل آثاراً من مواقع أثرية في تدمر

تقع مدينة تدمر في وسط سوريا، وتتبع إداريا لمحافظة حمص. وتقع بواحة وسط بادية الشام على بعد 215 كيلومترا من الشمال الشرقي لدمشق و180 كيلومترا من الجنوب الغربي لنهر الفرات. وتحتوي أطلال مدينة تدمر الأثرية التي تعد من بين مواقع التراث العالمي لليونسكو جنوب غربي مركز المدينة الحديثة على بعد حوالي 500 متر.

اقرأ أيضاً: للمرة الثانية عمليات تنقيب عن الآثار بإشراف روسي

اقرأ أيضاً: "المديرية العامة للآثار" تنتقد عمل البعثة الروسية في سوريا