مؤسسات خدمية جديدة في الشمال السوري

تاريخ النشر: 24.08.2020 | 20:14 دمشق

آخر تحديث: 25.08.2020 | 11:06 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

افتتح رئيس الائتلاف الوطني السوري نصر الحريري ورئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى، مبنى الجمارك العامة في معبر الراعي الحدودي، بالإضافة إلى مبنى مديرية التجارة والصناعة ومبنى المجلس المحلي لمدينة الراعي بريف حلب.

وشارك في الافتتاح كلٌ من الأمين العام للائتلاف الوطني عبد الباسط عبد اللطيف، وعضو الهيئة السياسية بهجت أتاسي، وعدد من الوزراء في الحكومة السورية المؤقتة، إضافة إلى مدير الملف السوري في الخارجية التركية سلجوق أونال، ووالي كلس رجب صويتورك، ومعاونه فهمي سنان نيازي، بالإضافة إلى بعض المسؤولين من الجانب التركي.

وقال يحيى مكتبي عضو الائتلاف في تصريح خاص لموقع تلفزيون سوريا إن " المعبر بالإضافة لسلسلة المعابر الموجودة، الهدف منها هو تسهيل حركة التجارة والمدنيين".

ويرى مكتبي أنه " إشارة مهمة لدعم الحكومة المؤقتة والمجالس المحلية"، مشيرا إلى أن "هنالك حرصا سواءً من جانبنا أو من الجانب التركي على تنظيم الأمور بأفضل شكل متاح فيما يتعلق بحركة نقل البضائع وحركة عبور المدنيين".

وأكد أن المعارضة تتمنى أن يكون هذا المعبر "خطوة باتجاه المزيد من تسهيل الحركة البينية ما بين تركيا وسوريا وأيضا من أجل تحقيق المصالح المشتركة بين الشعبين السوري والتركي".

في السياق قال نصر الحريري في بيان له على موقع الائتلاف " إن 24 آب هو لحظة فارقة في مسيرة الثورة السورية وفي مسيرة العلاقات الوثيقة بين الشعبين السوري والتركي، لافتاً إلى أنها كانت البداية في التأسيس لوجود مناطق محررة يستطيع المدنيون العيش فيها بأمان واستقرار"

وشدد الحريري على أنه من الضروري الحفاظ على هذه المناطق  وتنظيمها إدارياً عبر المؤسسات التنفيذية للائتلاف الوطني بما يساهم في تحسين الأوضاع فيها، ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمدنيين.

ويأتي هذا الافتتاح في الذكرى الرابعة لانطلاق عملية "درع الفرات" التي شارك فيها الجيش الوطني السوري والجيش التركي بهدف طرد تنظيم "الدولة" من المنطقة.