ليتر زيت القلي بـ 2900 ليرة في السورية للتجارة.. استهجان وسخرية

تاريخ النشر: 19.12.2020 | 16:50 دمشق

اسطنبول - متابعات

 أعلنت "المؤسسة السورية للتجارة"، التابعة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام أنها ستبدأ بطرح مادة زيت دوار الشمس في جميع صالاتها ومنافذ بيعها بسعر 2900 لليتر الواحد، اعتباراً من يوم الأحد المقبل عبر "البطاقة الذكية".

وأكّد المدير العام للمؤسسة السورية للتجارة "أحمد نجم": أن المؤسسة بدأت بتوفير مادة الزيت في الصالات بعد انقطاع لعدة شهور، وسيتم بيع كل أسرة ليترين فقط كل شهر وبموجب دفتر العائلة. مضيفاً: أن المؤسسة تعاقدت مؤخراً لشراء مليونين وخمسمئة ألف ليتر ليتم طرحها في صالاتها تباعاً بسعر 2900 ليرة سورية لليتر الواحد.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يقايض إيران زيت الزيتون والعدس بزيت عبّاد الشمس

وأوضح أنه تم الإيعاز إلى مديري الفروع والصالات ومنافذ البيع التابعة للمؤسسة في المحافظات متابعة عملية توزيع مادة الزيت للمواطنين بشكل عادل وفق التعليمات التي أصدرتها إدارة "السورية للتجارة" وعدم السماح بالتلاعب بعملية البيع مؤكداً حق المواطنين في الحصول على هذه المادة.

اقرأ أيضاً: فشل باستيراد زيت "دوار الشمس" لصالح "البطاقة الذكية" هذا العام

وقبل يوم نشرت صفحات وزارة الداخلية وبعض الصحف التابعة للنظام وغيرها عن أن "السورية للتجارة" ستبدأ بيع ليتر زيت دوار الشمس بـ 3900 ليرة سورية، وعبر دفتر العائلة وليس البطاقة الذكية.

 

ولقي هذا السعر استهجاناً وانتقاداً كبيراً من المواطنين على صفحات التواصل وانتقدوا المؤسسة بشدة، كونه لا يشكل فارقاً بالمقارنة مع سعره في الأسواق، لتقوم الوزارة بحذف ما نشرته، ونفت ما تناقلته صفحاتها هي حول سعر 3900 ليرة سورية لليتر الزيت الواحد، ليتم تعديله إلى 2900 ليرة.

ونشرت "وزارة الداخلية وحماية المستهلك" التابعة للنظام صوراً تظهر فيها "فرحة المواطن" أثناء حصوله على ليترين من زيت دوار الشمس، وأبدى كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي سخريتهم من هذه الصورة.

زيت استهجان_1.png
زيت استهجان وسخرية_0.png

 

وقبل أقل من خمسة أشهر كان سعر ليتر زيت دوار الشمس بـ 800 ليرة سورية، وتم قطعه من صالات "السورية للتجارة" لفترة طويلة، ووصل سعره في الأسواق إلى 4500 ليرة، لتقوم بعدها "السورية للتجارة" بطرحه بسعر 2900 ليرة.

ويشار إلى أنه منذ نهاية نيسان الماضي أوقفت "السورية للتجارة توزيع الزيت والشاي "لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد"، بحسب ما بررته المؤسسة.

وأكد مواطنون سوريون لموقع تلفزيون سوريا منذ أكثر من شهرين بأن أسعار المؤسسة السورية للتجارة أرخص من السوق الحرة لكن المواد التي تبيعها سيئة النوعية.

اقرأ أيضاً: انخفاض مبيعات "السورية للتجارة" من السكر والرز.. ما الأسباب؟

 

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا
للمرة الأولى منذ أيلول.. لا إصابات بكورونا شمال غربي سوريا