ليبيا تطالب أوروبا بإدراج "فاغنر" على لوائح العقوبات

تاريخ النشر: 18.08.2020 | 09:57 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

طالب وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، أمس الإثنين، بإدراج مرتزقة "فاغنر" الروسية على لوائح العقوبات الأوروبية، وذلك خلال لقائه في العاصمة الليبية طرابلس، مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

وقال باشاغا عبر حسابه على تويتر، " طالبنا بإدراج شركة فاغنر الروسية على لوائح العقوبات الأوروبية، وأكدنا على موقفنا الثابت من ضرورة خروج كل المرتزقة والميليشيات من سرت، والجفرة".

وأضاف، " تم تسليم الحكومة الألمانية ملفات توثق حجم الجرائم التي اقترفتها الميليشيات، والمرتزقة الذين يتبعون مجرم الحرب حفتر".

وأكد باشاغا، "أن الملفات شملت عدة تقارير عن الألغام والمقابر الجماعية، وتحليلاً أمنياً متكاملاً عن هذه الميليشيات، بالإضافة إلى انتهاكات حظر الأسلحة، وتفاصيل رحلات نقل العتاد والمرتزقة".

وأشار إلى ضرورة تمكين المؤسسة الوطنية للنفط من العمل لاستئناف إنتاج النفط، كخطوة أولى في مسار السلام، ولن يكون لمجرمي الحرب فيه أي مستقبل سياسي.

وناقش اللقاء جهود البلدين  في مكافحة الإرهاب، والهجرة غير النظامية، والجريمة المنظمة، وبحثا تعزيز التعاون الأمني بين البلدين.

وتؤمن الشركة الأمنية الروسية "فاغنر" إمدادات لخليفة حفتر، وتعود ملكيتها إلى رجل الأعمال "يفغيني بريغوجين"، المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقدرعدد المرتزقة الروس في ليبيا بحسب تقرير لوزارة الدفاع الأميريكية ما بين الـ 800 والـ 1400 مرتزق حتى نهاية العام الماضي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد في شهر شباط الماضي، أن عدد هذه القوات وصل إلى 2500 مرتزق.

كلمات مفتاحية