لودريان: مخيمات النازحين شمال شرق سوريا قد تتحول لقنابل موقوتة

تاريخ النشر: 16.01.2020 | 14:59 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

حذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان من أن مخيمات النازحين في شمال شرق قد تتحول إلى "قنابل موقوتة"، بسبب الوضع الإنساني المقلق بعد إغلاق معبرين حدوديين مع العراق، كانا مخصصين لإدخال المساعدات الإنسانية لها.

وقال لودريان أمام لجنة الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية إن الوضع الإنساني في المخيمات يثير القلق، وقد يتطور إلى ما يشبه قنبلة موقوتة تهدد بتفجير الوضع في مخيمي الهول وروج.

واستبعد الوزير الفرنسي أن يتم تقديم المساعدات عبر معبرين أحدهما معبر اليعربية مع العراق، والذي كان يستخدم لإيصال المساعدات الطبية إلى مناطق سيطرة مقاتلي قسد.

وأقر أن هذا الإجراء سيحد من قدرتهم على العمل، وأشار إلى أن وزارته خصصت 50 مليون يورو من المساعدات الإنسانية عام 2019 للمنطقة.

ويوم الجمعة الماضية وافق مجلس الأمن على تمديد آلية تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة ستة أشهر بدلاً من عام بسبب الضغوط الروسية، حيث يقتصر إدخال المساعدات على معبري باب الهوى وباب السلامة مع تركيا والتي تعتبر قسد منظمة إرهابية.

ولم يبق أمام الإدارة الذاتية سوى معبر سيمالكو غير الشرعي مع إقليم شمال العراق، والذي لا تستخدمه الأمم المتحدة وشركاؤها لإدخال المساعدات.

من جهة أخرى دعا لودريان أن يتم محاكمة عناصر تنظيم "الدولة" الفرنسيين المعتقلين لدى قسد في أقرب موقع إلى مكان ارتكاب جرمهم، حتى لو كان انعدام الاستقرار في المنطقة يجعل الخيارات المتوافرة أكثر تعقيداً، لكنه استبعد إعادتهم إلى فرنسا.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا