icon
التغطية الحية

لن نسمح بزعزعة الاستقرار.. الدفاع التركية تحذر من رسم "صورة سلبية" عن السوريين

2024.07.02 | 15:02 دمشق

 الدفاع التركية تحذر من رسم "صورة سلبية" عن السوريين (موقع وزارة الدفاع الرسمي)
الدفاع التركية تحذر من رسم "صورة سلبية" عن السوريين (موقع وزارة الدفاع الرسمي)
 تلفزيون سوريا - إسطنبول
+A
حجم الخط
-A

أكد وزير الدفاع التركي، يشار غولر، أن بلاده ستتصدى بحزم لأي محاولات لزعزعة استقرارها، مشيراً إلى أن التوترات الأخيرة المتعلقة باللاجئين السوريين تتم متابعتها بعناية فائقة.

جاء ذلك خلال اجتماع موسع عقده غولر عبر الفيديو كونفرانس مع قيادة الأركان العامة للقوات المسلحة التركية ونوابه وقادة الوحدات، حيث ناقشوا الأنشطة الجارية، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب.

وشدد غولر على استمرار العمليات العسكرية ضد الإرهاب بلا هوادة، مشيراً إلى تراجع أعداد المنضمين للتنظيمات الإرهابية وزيادة عدد الذين يسلمون أنفسهم.

وجدد غولر رفض تركيا للإدارة الذاتية المزعومة والأنشطة الانتخابية المحلية في شمالي سوريا: "نرفض بشكل قاطع الإدارة الذاتية المزعومة والأنشطة الانتخابية المحلية التي نعتبرها جزءاً من محاولة المنظمة الإرهابية إنشاء دولة إرهابية مصطنعة في شمالي سوريا".

"بعضهم يرسم صورة سلبية للسوريين"

وأكد على نجاح تركيا في منع إنشاء "ممر إرهابي" على حدودها الجنوبية: "من خلال العمليات التي نُفذت في إطار الدفاع المشروع، نجحت في منع إنشاء الممر الإرهابي المقصود، وساهمت في الحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي والسيادة لكل من سوريا والعراق".

وشدد غولر في حديثه على أن وزارته تتابع "التوترات المتزايدة والصورة السلبية التي تحاول بعض الجهات تكوينها حول اللاجئين السوريين في الآونة الأخيرة بعناية فائقة".

وأضاف: "إن محاولات بعض العناصر التي تعمل ضد تركيا لتعطيل النظام العام ستفشل بفضل الجهود المخلصة التي تبذلها جميع وحدات دولتنا".

أحداث قيصري

تتصاعد موجة من العنف ضد اللاجئين السوريين في تركيا، حيث شهدت عدة ولايات، مساء الإثنين، حوادث اعتداءات بالضرب والطعن وتكسير ممتلكاتهم، مما أثار حالة من الرعب والقلق في أوساط السوريين، ويأتي ذلك في سياق أعمال العنف التي شهدتها مدينة قيصري، بعد ادعاءات بتعرض طفلة سورية للتحرش على يد أقاربها.

وفي وقت سابق الإثنين، أعلن وزير الداخلية التركي علي يرلي قايا، توقيف 67 شخصاً يشتبه باعتدائهم على أملاك للسوريين في ولاية قيصري.

وأشار الوزير في تغريدته على موقع "X" إلى أن "المواطنين تجمعوا في المنطقة بعد ذلك، وتصرفوا بطريقة غير لائقة بقيمنا الإنسانية، حيث قاموا بأعمال غير قانونية وألحقوا أضراراً بمنازل ومحال وسيارات تعود لأشخاص يحملون الجنسية السورية".